• بحث
وفاة أحد أعضاء الائتلاف المعارض جراء إصابته بفيروس كورونا
انترنت

وفاة أحد أعضاء الائتلاف المعارض جراء إصابته بفيروس كورونا

نعى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في بيان نشره عبر معرفاته الرسمية، أمس السبت 25 تموز، عضو الهيئة العامة “العقيد محمد النبهان” الذي توفي جراء إصابته بفيروس كورونا.

العقيد “محمد النبهان” المنحدر من مدينة حمص، والمنشق عن جيش النظام منذ عام 2012، واحد من أعضاء الهيئة العامة للائتلاف الوطني، وعضو في المجلس التركماني السوري المعارض، توفي في ولاية العثمانية بتركيا بعد أيام على إصابته بالفيروس.

ونعت لجنة الحج العليا في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الشيخ السوري “أحمد إسماعيل الأحمد”  رئيس جميعة الزبير بن العوام للحج والعمرة، الذي توفي في مدينة غازي عنتاب التركية، جراء إصابته بفيروس كورونا.

ووثّق موقع صوت العاصمة، وفاة المهندس السوري “عبد البديع نعال“، والطبيب السوري “عدنان يحيى“، والطبيب “جمال حمزة” المنحدر من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، والبالغ من العمر 63 عاماً، في دولة الكويت، والشقيقين “ثائر التلا” البالغ من العمر 53 عاماً، و”مالك التلا” البالغ من العمر 51 عاماً، المنحدرين من مدينة النبك في القلمون الشرقي، والذين توفيا في أحد مشافي مدينة الرياض في السعودية، والشاب “أسامة علاء الدين حسو” المنحدر من محافظة حلب، في إحدى مشافي غازي عنتاب جنوبي تركيا، والشاب “أحمد الفشتكي” في إحدى مشافي محافظة “سكاكا” شمالي السعودية، وخمسة من أبناء مدينة التل بريف دمشق المقيمين في المملكة العربية السعودية، جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، خلال حزيران الفائت، بينهم “محمد طاهر السوادي” البالغ من العمر 60 عاماً، وابنه “أحمد”، إلى جانب كلاً من “مصطفى حسن أبو زيد”، و”أبو أيمن حجازي” و”عائشة محمد صالح الباشا” التي توفيت في إحدى مشافي الولايات المتحدة الأمريكية، التي نُقلت إليها قبل شهرين ونصف على خلفية تدهور حالتها نتيجة إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وسجَّل موقع “صوت العاصمة” وفاة الشاب  “مشرف أبو سن” من مدينة النبك بالقلمون الغربي، إضافة إلى الأطباء “رزان الصيادي” في اليمن، ومصلح قطرنجي” و”حسان الطعمة” في السعودية، والطبيب “عبد القادر المحيميد” في إحدى مشافي الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، والطبيب “محمد الشماع في ولاية إسطنبول التركية، والأطباء “غيفونت مراديان”، و“عبد الستار عيروض”، و“عبد الغني مكي”  في إيطاليا، والطبيب “خلف الموسى” في العاصمة الروسية موسكو.

ووثَّق موقع صوت العاصمة، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وفاة الشاب “سليمان أحمد العودة” في مدينة الرياض السعودية، و“حسام نايف جمول” في الإمارات العربية المتحدة، و“عمر بصمه جي” في مدينة جدة، ووزير الثقافة السوري الأسبق “محمد رياض عصمت” في إحدى مشافي ولاية شيكاغو الأمريكية، والشاب السوري “عدنان” الذي توفي في مدينة غلاسكو الإسكتلندية، ولاجئ آخر في روسيا بحسب تصريح سفير النظام السوري في روسيا، إضافة لكل من “وليد حسن الكللي” والشاب “باسل حسين العبد الهجني“ في إسطنبول، والسيدة “مريم خليل العلي البطي”، في ولاية “أديمان” التركية، فيما سُجلت وفاة سيدة سورية في أرمينيا تُدعى “ماري”، ورئيس اللجنة الإسلامية الإسبانية “الدكتور رياج ططري”، والخمسيني  ، والشاب “إياد الدقر” في إيطاليا، و “سامر السيد سليمان” في إسبانيا، و “عامر العيسى”، في ألمانيا.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا في مختلف دول العالم 16,223,842 شخص، توفي منهم 648,819، وتماثل 9,925,915 للشفاء، بحسب الإحصاءات الأخيرة.