• بحث
وفاة 5 سوريين في دول اللجوء جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا
انترنت

وفاة 5 سوريين في دول اللجوء جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا

توفي 5 أشخاص ينحدرون من مدينة التل في ريف دمشق، خلال الأيام القليلة الماضية بالمملكة العربية السعودية، جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وقال مصدر خاص لـ “صوت العاصمة” إن “”حسن أبو زيد”، البالغ من العمر 54 عاماً، توفي في أحد مشافي مدينة الرياض السعودية، بعد أن نُقل إليها قبل أسبوع، نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وأضاف “المصدر” أن شخصين آخرين توفيا في السعودية، وهما “محمد طاهر السوادي”، 60 عاماً، وأبنه “أحمد”، متأثرين بإصابتهما بالفيروس، مشيراً إلى أنهما أصيبا بعد أن نقل الأب “محمد” إلى أحد المشافي نتيجة أزمة قلبية، وهناك أصيب مع إبنه “محمد”.

وأشار إلى أنهما نقلا العدوى إلى جميع أفراد عائلتهم المقيمة في الرياض، قبل أو يتوفوا، حيث أجرت الصحة السعودية الفحوصات الطبية اللازمة للعائلة، وقامت بحجرهم داخل المنزل.

كذلك توفي الشاب “أبو أيمن حجازي”، وذلك بعد إصابته وعائلته بفيروس كورونا المستجد. ونوه “المصدر” إلى أن العدوى انتشرت بين العديد من عائلات مدينة التل المقيمة في السعودية.

هذا وتوفيت “عائشة محمد صالح الباشا”، المنحدرة من مدينة التل أيضاً، في إحدى مشافي الولايات المتحدة الأمريكية، التي نُقلت إليها قبل شهرين ونصف على خلفية تدهور حالتها نتيجة إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وارتفع عدد السوريين المتوفين، ما بين دول الجوار واللجوء، نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، إلى 34 شخصاً. وسجل موقع “صوت العاصمة” وفاة الشاب  “مشرف أبو سن” من مدينة النبك بالقلمون الغربي، إضافة إلى الأطباء “رزان الصيادي” في اليمن، ومصلح قطرنجي” و”حسان الطعمة” في السعودية، والطبيب “عبد القادر المحيميد” في إحدى مشافي الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، والطبيب “محمد الشماع” في ولاية إسطنبول التركية، والأطباء “غيفونت مراديان”، و“عبد الستار عيروض”، و“عبد الغني مكي”  في إيطاليا، والطبيب “خلف الموسى” في العاصمة الروسية موسكو.

ووثَّق موقع صوت العاصمة، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وفاة الشاب “سليمان أحمد العودة” في مدينة الرياض السعودية، و“حسام نايف جمول” في الإمارات العربية المتحدة، و“عمر بصمه جي” في مدينة جدة، ووزير الثقافة السوري الأسبق “محمد رياض عصمت” في إحدى مشافي ولاية شيكاغو الأمريكية، والشاب السوري “عدنان” الذي توفي في مدينة غلاسكو الإسكتلندية، ولاجئ آخر في روسيا بحسب تصريح سفير النظام السوري في روسيا، إضافة لكل من “وليد حسن الكللي” والشاب “باسل حسين العبد الهجني“ في إسطنبول، والسيدة “مريم خليل العلي البطي”، في ولاية “أديمان” التركية، فيما سُجلت وفاة سيدة سورية في أرمينيا تُدعى “ماري”، ورئيس اللجنة الإسلامية الإسبانية “الدكتور رياج ططري”، والخمسيني  ، والشاب “إياد الدقر” في إيطاليا، و “سامر السيد سليمان” في إسبانيا، و “عامر العيسى”، في ألمانيا.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا في مختلف دول العالم 9 مليون شخص، توفي منهم 485,423، وتعافى أكثر من 5 ملايين و191,364، بحسب الإحصاءات الأخيرة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x