• بحث
وفاة طبيب سوري في السعودية ومقيم في الإمارات بعد إصابتهما بفيروس كورونا
انترنت

وفاة طبيب سوري في السعودية ومقيم في الإمارات بعد إصابتهما بفيروس كورونا

توفي الطبيب السوري “مصلح قطرنجي”، الاخصائي في مجمع الجزيرة الطبي بمدينة الخبر السعودية، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

ولفتت وسائل إعلام سعودية إلى أن الراحل عمل لأكثر من 16 عاماً ضمن القطاع الصحي في السعودية وخارجها، مشيرةً إلى أنه أصيب مؤخراً بفيروس كورونا، بقي على إثر ذلك عدة أيام في العزل الصحي، قبل أن تتدهور حالته ويتوفى، في حين لا تزال زوجته، التي أصيب هي الأخرى بالفيروس، في طور العلاج.

وينحدر الطبيب من مدينة حماه، وهو طبيب متخصص في الباطنية، يعمل في مجمع الجزيرة الطبي، حيث نعاه عشرات المرضى الذين أشرف على علاجهم خلال الفترة السابقة، عبروا خلالها عن امتنانهم للخدمات التي قدمها خلال مسيرته المهنية.

كذلك توفي السوري “حسام نايف جمول” الذي يبلغ من العمر 55 عاماً، وينحدر من محافظة السويداء، الثلاثاء 2 حزيران، في الإمارات العربية المتحدة، بعد صراع مع فيروس كورونا.

ويعتبر الطبيب “قطرنجي” الضحية الثالثة لفيروس كورونا بين السوريين في السعودية، بعد وفاة الطبيبين “حسان طعمة” و“عمر بصمه جي” في مدينة جدة، والثامنة بين الأطباء السوريين المقيمين في الخارج، حيث توفي الطبيب “عبد القادر المحيميد” في إحدى مشافي الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، والطبيب محمد الشماع في ولاية إسطنبول التركية، والأطباء “غيفونت مراديان”، و“عبد الستار عيروض”، و“عبد الغني مكي”  في إيطاليا، والطبيب خلف الموسى في العاصمة الروسية موسكو.

وسُجل كل من “مصلح قطرنجي” و”حسام جمول”، الضحيتين العشرين والواحد والعشرين بين اللاجئين السوريين، بعد وفاة الأطباء المذكورين، ووزير الثقافة السوري الأسبق “محمد رياض عصمت” في إحدى مشافي ولاية شيكاغو الأمريكية، والشاب السوري “عدنان” الذي توفي في مدينة غلاسكو الإسكتلندية، ولاجئ آخر في روسيا بحسب تصريح سفير النظام السوري في روسيا، إضافة لكل من “وليد حسن الكللي” والشاب باسل حسين العبد الهجني في إسطنبول، والسيدة “مريم خليل العلي البطي”، في ولاية “أديمان” التركية، فيما سُجلت وفاة سيدة سورية في أرمينيا تُدعى “ماري”، ورئيس اللجنة الإسلامية الإسبانية “الدكتور رياج ططري”، والخمسيني  ، والشاب “إياد الدقر” في إيطاليا، و “سامر السيد سليمان” في إسبانيا، و “عامر العيسى”، في ألمانيا، خلال الشهرين الماضيين.

وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مختلف دول العالم 6,473,690 حالة، إضافة لـ 381,709 حالة وفاة جراء الفيروس، في حين بلغ عدد المتعافين 3,600,728 شخص، بحسب الإحصاءات الأخيرة.