• بحث
صورة جوية للواء 40 فرقة رابعة ـ صوت العاصمة

الغارات الإسرائيلية استهدفت موقعين للفرقة الرابعة غرب دمشق

بعد قرابة العامين على الاستهداف الجوي الأخير للفرقة الرابعة

استهدفت الطائرات الإسرائيلية فيسلسلة الغارات التي شنتها ليلة الاثنين 15 شباط، موقعين عسكريين تابعين للفرقة الرابعة في محيط العاصمة دمشق.

وقالت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” إن الغارات الإسرائيلية استهدفت موقعاً عسكرياً داخل اللواء “40” التابع للفرقة الرابعة، في جبال معضمية الشام غرب دمشق.

وأضافت المصادر أن الطائرات استهدفت مستودعاً للأسلحة داخل الموقع المذكور، مرجّحة أن الميليشيات الإيرانية اعتمدت على القطع العسكرية التابعة للفرقة الرابعة في تخزين أسلحتها، بعد الاستهداف الأخير لمستودعاتها في محيط مطار دمشق الدولي مطلع الشهر الجاري.

وجاءت الغارات بعد قرابة الـ 36 ساعة على هبوط طائرة شحن تتبع لشركة “فارس قشيم آير” الإيرانية في مطار دمشق الدولي، في هبوط هو الأول من نوعه بعد استهداف محيط المطار في الثالث من شباط الجاري.

ونفذت طائرات إسرائيلية الليلة الماضية، هجمات جوية استهدفت مواقع للنظام السوري والميليشيات الإيرانية في محيط دمشق، في قصف هو الثاني منذ مطلع شباط الجاري، سُمعت خلالها أصوات الانفجارات جهة جنوب  – شرق دمشق، في محيط مطار دمشق الدولي، تلاها إطلاق كثيف للمضادات الجوية من الثكنات العسكرية المنتشرة في المنطقة.

ودمّرت الغارات الإسرائيلية قاعدة دفاع جوّي تتمركز ضمن مقرات تتبع للفرقة الرابعة، في محيط قرية البجاع غرب دمشق، بالقرب من طريق دمشق – بيروت القديم، إضافة لاستهداف مقر قيادة الفرقة الأولى قرب مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي بثلاث غارات متتالية.

وشنّت إسرائيل مطلع شباط الجاري، مواقع للميليشيات الإيرانية في محيط مطار دمشق الدولي، وأخرى في محيط القنيطرة جنوب سوريا، استهدفت فيها شحنة أسلحة حطّت في مطار دمشق الدولي قبيل ساعات من القصف، عبر خطوط فارس قشم إير الإيرانية، وفقاً لما أكّدته مصادر صوت العاصمة.

وأكّدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن الغارات الإسرائيلية التي ضربت منطقة مطار دمشق الدولي مطلع شباط الجاري كان مركزاً وناجحاً، حيث حلقت في الجو عشرات الطائرات، واصفة العملية بالمعركة الحقيقة.

ومن جهتها، رجّحت صحيفة “جيروزاليم بوست” في مقال نشرته مطلع عام 2021 حول الضربات الأخيرة ضد أهداف إيرانية شرق سوريا،  تكثيف الضربات ضد الوجود الإيراني في البلاد.

وكشفت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” عن إقدام القوات الإيرانية على تحويل “حاويات” تابعة للأمم المتحدة، وأخرى تتبع لشركة “DHL” قرب مطار دمشق الدولي، إلى مستودعات للأسلحة.
ووثّق فريق صوت العاصمة، أكثر من 50 غارة جوية شنّتها طائرات إسرائيلية في دمشق وريفها خلال عام 2020، استهدفت فيها 33 موقعاً للميليشيات الإيرانية والنظام السوري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x