• بحث
صورة تظهر حاويات الأمم المتحدة في محيط مطار دمشق الدولي ـ صوت العاصمة

خاص: إيران تستخدم “حاويات” للأمم المتحدة في مطار دمشق لتخزين أسلحتها

إيران تستخدم الحاويات كمستودعات مؤقتة للأسلحة منذ عام 2012

كشفت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” عن إقدام القوات الإيرانية على تحويل “حاويات” تابعة للأمم المتحدة، وأخرى تتبع لشركة “DHL” قرب مطار دمشق الدولي، إلى مستودعات للأسلحة.

وقالت المصادر إن القوات الإيرانية حوّلت الحاويات لمستودعات “مؤقتة”، مشيرةً إلى أن القوات الإيرانية تنقل بعض الشحنات التي تصل سوريا عبر مطار دمشق الدولي إليها لعدة أيام، ريثما تقوم بنقلها إلى أحد مستودعاتها.

وأضافت المصادر أن الحاويات الواقعة على بعد قرابة الـ 200 متراً عن حرم مطار دمشق، تخضع لرقابة مكثفة من قبل القوات الإيرانية، مؤكدةً أنها نقلت عدداً من عناصرها لحمايتها، ومنعت موظفي المطار من الوصول إليها.

وأكّدت المصادر أن عدد الحاويات يتجاوز الـ 25 حاوية مختلفة الأحجام، كانت تستخدم سابقاً لتخزين مواد شركة DHL للشحن، وأخرى خاصة بتخزين المواد التي تستقدمها الأمم المتحدة إلى سوريا، قبل تحويلها لمستودعات أسلحة إيرانية مطلع عام 2012.

وأظهرت صور جويّة نشرتها مواقع إسرائيلية قبل أيام، دماراً في مستودعات تابعة للميليشيات الإيرانية في مطار دمشق الدولي، تقع في محيط مدرجات الإقلاع والهبوط الخاصة بالطيران المدني، استُخدمت لتخزين الأسلحة والصواريخ.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير