• بحث
وفاة سيدة جراء الإصابة بفيروس كورونا في مدينة النبك
مدينة النبك في منطقة القلمون بريف دمشق - صوت العاصمة

وفاة سيدة جراء الإصابة بفيروس كورونا في مدينة النبك

دُفنت بإشراف الهلال الأحمر في مقبرة شارع النهر

توفيت سيدة من قاطنات مدينة النبك في القلمون الشرقي بريف دمشق، مطلع الأسبوع الجاري، جراء إصابتها بفيروس كورونا.

مصدر أهلي قال لـ “صوت العاصمة” إن سيدة من عائلة “الشندري” تبلغ من العمر 45 عاماً، توفيت صباح الأحد 25 تشرين الأول، متأثرة بمضاعفات إصابتها بالفيروس.

وأوضح المصدر أن السيدة نُقلت إلى مشفى النبك قبل أسبوع، بعد تدهور حالتها الصحية، مؤكداً أنها دُفنت بإشراف فرقة تتبع للهلال الأحمر السوري في مقبرة “شارع النهر” في النبك.

وسجّلت مدينة النبك، منتصف الشهر الجاري، وفاة كلاً من المدرّسة “فيحاء ياسين حرو”، البالغة من العمر 45 عاماً، و “محمد العبد” الملقب بـ “أبو خالد”، جراء ‘إصابتهما بفيروس كورونا.

وجاء وفاة السيدة في مدينة النبك، تزامناً مع  ارتفاع أعداد المراجعين للمشافي الحكومية بالعاصمة دمشق، بهدف إجراء المسحات الطبية الخاصة بالكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، بعد ظهور أعراض الإصابة عليهم، حيث ارتفعت أعداد المراجعين إلى مشفى المواساة بدمشق بنسبة 25% خلال الأسبوع الفائت.

عضو الفريق الاستشاري لمواجهة كورونا، الدكتور  نبوغ العوا،  قال في تصريح سابق له قبل أيام، إنّ سوريا على موعد مع ذروة جديدة من الفيروس، تتّضح أكثر مع حلول فصل الشتاء، وأن الذروة الجديدة المتوقّعة من الإصابات تشبه الذروة التي حصلت في البلاد خلال أشهر الصيف، مضيفاً: “الذروة قد تفاجئنا بأعراض شديدة أو متنوعة”.

وأكّد العوا في تصريحات أخرى له، أن  الأعداد الحقيقية للمصابين  بفيروس كورونا في سوريا أكثر من الأعداد التي تُعلن عنها وزارة الصحة، مشيراً إلى أن الأرقام التي تُنشر لا تنقل الواقع لأن الصحة تُجري عدداً محدوداً من المسحات، وفقاً لإمكانياتها المحدودة.

وبلغت أعداد المصابين بفيروس كورونا في سوريا، 5461 إصابة، بينها 1788 حالة تماثلت للشفاء، و272 حالة وفاة، بحسب الإعلان الرسمي لوزارة الصحة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x