• بحث
ارتفاع أعداد المراجعين للمشافي الحكومية بدمشق.. هل بدأت الموجة الثانية لكورونا؟
انترنت

ارتفاع أعداد المراجعين للمشافي الحكومية بدمشق.. هل بدأت الموجة الثانية لكورونا؟

المراجعات ارتفعت بنسبة 25% خلال الأسبوع الفائت

ارتفعت أعداد المراجعين للمشافي الحكومية بالعاصمة دمشق، خلال الأسبوع الأخير، بهدف إجراء المسحات الطبية الخاصة بالكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، بعد ظهور أعراض الإصابة عليهم.

أحد الأطباء العاملين في مشفى المواساة بدمشق، قال لـ “صوت العاصمة” إن نسبة المراجعين إلى المشفى لإجراء الفحص الطبي الخاص بالكشف عن الفيروس، ارتفعت بنسبة 25% خلال الأسبوع الفائت.

وأضاف الطبيب أن المشفى تعاملت مع الحالات الخفيفة والمتوسطة دون إجراء مسحات طبية لها، واقتصرت إجراءاتها على المعاينة السريرية والطبقي المحوري، وبعض التحاليل الأخرى، مؤكداً أن معظم الحالات الواردة كانت نتيجتها إيجابية.

وبحسب الطبيب فإن حالات الإصابات عادت للارتفاع بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية، مؤكداً أن الموجة الثانية من انتشار الفيروس بدأت بالفعل. 

طبيبة في مشفى المجتهد بدمشق، أطلقت على نفسها اسم “آية”، قالت لـ “صوت العاصمة” إن المشفى استقبل مؤخراً عشرات الحالات التي ظهرت عليها أعراض التهاب الرئة، وأخرى من المشكوك بإصابتها، مشيرةً إلى أن ارتفاع أعداد المصابين بات ملحوظاً بدمشق.

وأشارت الطبيبة إلى أن نسبة 70% من الإصابات كانت أعراضها خفيفة وغير ملحوظة، و25% من الإصابات كانت متوسطة الشدة وأعراضها واضحة، في حين كانت نسبة الحالات التي صُنفت “خطيرة” وصلت إلى 5% من المصابين.

ياسر (مستعار) طبيب عامل في مشفى الأطفال بدمشق، أكّد لـ “صوت العاصمة” أن مراجعات المشفى ارتفعت بشكل كبير منذ مطلع الشهر الجاري، موضحاً أن معظم المراجعات لأطفال ظهرت عليهم أعراض التهاب البلعوم والانفلونزا.

واعتبر ياسر أن هذه الأعراض طبيعية في هذه الفترة من العام، لكن تخوف الأهالي من الإصابة بكورونا زاد ضغط المراجعات إلى المشافي للاطمئنان، لافتاً إلى أن ارتفاع الحرارة المرافق للالتهابات هو مصدر الخوف الرئيسي للأهالي.

وبحسب الطبيب فإن الأنباء التي تتحدث عن بدء الموجة الثانية لانتشار الفيروس في هذه الفترة التي تعتبر موسم الانفلونزا والرشح تخلط الأمور على الأهالي، داعياً الجميع للانتباه ومراجعة الأطباء أو المشافي حال ظهور الأعراض على أي من أفراد العائلة.

وختم الأطباء بدعوة الأهالي بالتزام بالإجراءات الوقائية، والحذر من الموجة الثانية للفيروس، محذرين من ارتفاع أعداد الإصابات حال إهمال قواعد التباعد الاجتماعي.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x