• بحث
عميد كلية الطب البشري بدمشق الأعداد الحقيقية لمصابي كورونا أكثر من المعلن عنها
كلية الطب في جامعة دمشق- صوت العاصمة

عميد كلية الطب البشري بدمشق: الأعداد الحقيقية لمصابي كورونا أكثر من المعلن عنها

كشف عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق، الدكتور “نبوغ العوا”، أن الأعداد الحقيقية للمصابين بفيروس كورونا في سوريا أكثر من الأعداد التي تُعلن عنها وزارة الصحة.

وقال العوا إن الأرقام التي تُنشر لا تنقل الواقع لأن الصحة تُجري عدداً محدوداً من المسحات، وفقاً لإمكانياتها المحدودة، بحسب ما نقلته صفحة “سماعة حكيم” المحلية.

وأضاف العوا أن المصابين لا يراجعون المشفى إلا عند سوء حالتهم خوفاً من الحجر الصحي، أو بسبب خوفه من نظرة المجتمع المغلوطة للمصاب.

وأكّد عميد كلية الطب البشري أن العديد من المواطنين يراجعون المشافي الحكومية، لكنهم يجدوا جميع الغرف فيها ممتلئة، وأن المريض من أصحاب الحالات الحرجة لا يستطيع الدخول إلى العناية إلا في حالة وفاة مريض آخر.

وبحسب العوا فإن معرفة المواطنين بهذه النقاط سترفع لديهم الحذر والالتزام بالإجراءات الوقائية.

توضيحات عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق، جاءت بعد يومين على إعلان وزارة الصحة في حكومة النظام السوري عدم امتلاكها الإمكانيات اللازمة لإجراء مسحات عامة في المحافظات العشر التي انتشر فيها الفيروس، بموجب البيان الذي أشارت فيه إلى أن خطر جائحة كورونا في سورية يتزايد، مع تسجيل 717 إصابة في عشر محافظات”، وذلك بعد حوالي ستة أشهر من إعلان منظمة الصحة العالمية “فاشية مرض كوفيد-19.

وأكَّد طبيب عامل في أحد المشافي الحكومية بدمشق، عبر تسجيل صوتي إن وضع انتشار الفيروس في تصاعد مستمر، وأن المشافي لا تمتلك القدرة على إجراء مسحات PCR للجميع، وأن أعداد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس، ارتفعت لتبلغ 25 إصابة يومياً منذ منتصف الأسبوع الفائت.

وارتفعت أعداد المصابين المُعلن عنها رسمياً في سوريا، لتبلغ 780 إصابة، بينها 246 حالة تماثلت للشفاء، و43 حالة وفاة، فيما تُشير المعلومات أن الإصابات المُصرح عنها من قبل وزارة الصحة، لا تُشكل إلا جزء قليل من مجمل الإصابات في المحافظات السورية.

مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة”، كشفت في وقت سابق عن مناقشات أجرتها حكومة النظام السوري، مع الفريق الحكومي المُكلف باتخاذ القرارات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا في سوريا، قبل يومين، حول إعادة فرض حظر جزئي على كافة المحافظات الخاضعة لسيطرة النظام السوري، ولا سيما محافظة ريف دمشق التي سُجّل فيها أكثر من 70 إصابة منذ مطلع الشهر الجاري.

x