• بحث
هل استهدفت إسرائيل جبل المانع بغاراتها الأخيرة؟
انترنت

هل استهدفت إسرائيل جبل المانع بغاراتها الأخيرة؟

ما حقيقة استهداف جبل المانع في ريف دمشق بالغارات الإسرائيلية؟

شنّت مقاتلات إسرائيلية، ليلة الأربعاء 25 تشرين الثاني، عدّة غارات جوية استهدفت فيها مواقع عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية جنوبي سوريا.

وكالة الأنباء السورية “سانا” قالت إن الغارات الإسرائيلية استهدفت سرية “رويحينة” في ريف القنيطرة الجنوبي، وأخرى استهدفت جبل المانع قرب مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي.

خبر استهداف الموقع العسكري في ريف دمشق الغربي، جاء ضمن سلسلة أخبار نشرتها “سانا” عبر معرفاتها الرسمية، تضمن أولها أنباء عن استهداف “جبل المانع” قرب بلدة الرويحينة في ريف القنيطرة، علماً أن “المانع” يبعد عن الشريط الحدودي مسافة تزيد عن 40 كليو متر.

مصادر أهلية في مدينة الكسوة قالت لـ “صوت العاصمة” إن أصوات الانفجارات التي سُمعت في المنطقة الليلة الماضية، ناجمة عن استهداف مواقع عسكرية في القنيطرة، مشيرةً إلى أن الأصوات كانت صادرة عن مسافة بعيدة جداً.

وأضافت المصادر أن مضادات جوية أُطلقت من محيط الفرقة الأولى، بعد سماع أصوات الانفجارات المذكورة، لافتةً إلى أن الأصوات القريبة ناجمة عن تلك المضادات.

ماذا استهدفت إسرائيل في غاراتها؟
المقاتلات الإسرائيلية استهدفت سرية “رويحينة” التابعة للواء 90، والواقعة على أطراف بلدة رويحينة في ريف القنيطرة الجنوبي، في المنطقة منزوعة السلاح قرب الشريط الحدودي مع الجولان.

وأسفرت الغارات عن تدمير نقطة رصد تابعة لميليشيا حزب الله اللبناني في السرية المذكورة، إضافة لمستودع يحوي صواريخ “أرض- أرض” تابعاً للميليشيات الإيرانية، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام محلية.

وأضافت أن النيران أصوات انفجارات عنيفة سُمعت في مختلف أنحاء القنيطرة عقب الاستهداف، لافتةً إلى أنها ناجمة عن انفجار مستودع الصواريخ ضمن السرية.

الاستهداف الأخير لجبل المانع:
الاستهداف الأخير لجبل المانع قرب مدينة الكسوة، جاء ضمن سلسلة غارات شنّتها المقاتلات الإسرائيلية في العشرين من تموز الفائت، استهدفت خلالها محيط مطار دمشق الدولي بغارة واحدة، وأربعة أخرى استهدفت فيها جبل المانع ومقر قيادة الفرقة الأولى.

وتداولت مواقع إعلامية، نهاية آب 2020، صوراً ومقاطع فيديو لحرائق نشبت في ريف دمشق الغربي، قالت إنها ناجمة عن قصف إسرائيلي استهدف قواعد النظام العسكرية في محيط الكسوة، ليتبيّن أن الحرائق ناجمة عن انفجار صاروخ دفاع جوي تابع للنظام السوري، بعد انطلاقه بثوانٍ قليلة، حيث أطلقت ثكنات النظام في جبل المانع والفرقة الأولى واللواء 166 المضادات الجوية بكثافة، وفقاً لما أكّدته مصادر صوت العاصمة.

وشهدت العاصمة دمشق، فجر الأربعاء 18 تشرين الثاني، قصفاً جوياً استهدف مواقع للنظام السوري من جهة ريفها الجنوبي، شعر خلاله السكان بهزات أرضية مُتتالية، قبيل سماع انفجارات عنيفة تلاها تصاعد لألسنة اللهب والدخان من جهة مطار دمشق الدولي، تبعها إعلان للمتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي “افيخاي ادرعي” قال خلاله إن طائرات حربية إسرائيلية شنّت غارات على إهداف عسكرية تابعة لـ “فيلق القدس الإيراني والجيش السوري”.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر عسكري قوله إن الغارات أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة آخر مع وقود أضرار مادية، دون أي تعليقات إضافية.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x