• بحث
سقطت من مبنى طابقي.. وفاة سيدة في جرمانا بريف دمشق
فيسبوك

سقطت من مبنى طابقي.. وفاة سيدة في جرمانا بريف دمشق

سقطت من الطابق السادس على أسلاك الكهرباء ومن ثمّ ارتطمت بسيارة مركونة، وارتدّت على الأرض

عثر أهالٍ على جثّة سيدة في أحد أحياء مدينة جرمانا في محافظة ريف دمشق، أمس السبت 12 أيلول.

وذكرت شبكات إخبارية محلّية، منها “شبكة أخبار جرمانا”، أنّ السيدة فارقت الحياة من جرّاء سقوطها من أحد الأبنية في حي الوحدة بالمدينة، فيما لا تزال حيثيات الوفاة مجهولة.

ونقلت الشبكة عن “مصدر خاص” قوله إنّ “تحقيقات قوى الأمن الداخلي (مركز جرمانا)، أظهرت تجول السيدة في ذات الشارع الذي وجدت جثتها فيه، وذلك بعد مراجعة كاميرات المراقبة الخاصة بأحد المحلات القريبة”. 

وقال الطبيب الشرعي في المدينة، أسامة أبو الخير، إنّ “السيدة وقعت من الطابق السادس من بناء في شارع الروضة بمنطقة جرمانا”، موضّحا أنّ سقوطها كان على أسلاك الكهرباء التي انقطعت بها فهوت على إحدى السيارات المركونة ومن ثم ارتطمت بالأرض.

وقدّر الطبيب لموقع “أثر برس”، عمر السيدة بأنّها في العقد الثالث من العمر تقريبا، مؤكّدا أنّه لم يتم التعرّف على هويتها من قبل سكان المبنى والمنطقة بشكل عام.

ولم يعرف بعد فيما إن كان موت السيدة جريمةً أم انتحار، سيّما أنّ المنطقة سجّلت حادثة انتحار من أحد الأبنية في وقت سابق من الشهر الماضي، بالإضافة لعدد من جرائم القتل.

ووفقا لمواقع إعلامية محلية، أقدمت امرأة أربعينية على الانتحار في مدينة جرمانا يوم 29 آب الماضي، بعد “نقاش حاد” مع ذويها، حيث رمت بنفسها من أحد الأبنية ما أدّى إلى وفاتها على الفور.

كما شهدت جرمانا عددا من الجرائم، آخرها في شهر آب، حيث قتل شخص على يد شريكه بعد خلاف بينهما على مبلغ مالي في ورشة خياطة بالمدينة.

وشهدت محافظتا دمشق وريفها خلال تموز الماضي، عدداً من جرائم القتل كان آخرها مقتل شاب على يد خطيبته وابنة عمها في بلدة ببيلا، بهدف سرقة مجوهرات كانت بحوزته، ليتبين فيما بعد أنها “مقلّدة”.

وسبق ذلك مقتل عائلة كاملة في بلدة بيت سحم، على يد شخصين ألقي القبض عليهم فيما بعد، وأخرى راح ضحيتها أحد متعهدي البناء في بلدة يلدا جنوب دمشق، بعد خلاف دار بينه وبين شريكه في أحد العقارات.

x