• بحث
وفاة إمام مسجد جيرود جراء إصابته بفيروس كورونا
الشيخ "حسين القادري" إمام مسجد البشر

وفاة إمام مسجد جيرود جراء إصابته بفيروس كورونا

نُقل إلى مشفى القطيفة قبل عشرة أيام بعد تردي حالته الصحية.

نعت مديرية أوقاف ريف دمشق، أمس الأول، الجمعة 27 تشرين الثاني، الشيخ “حسين القادري”، إمام وخطيب مسجد “البشر” في مدينة جيرود بالقلمون الشرقي، دون ذكر أي تفاصيل عن وفاته.

مراسل صوت العاصمة قال إن الشيخ “القادري” الملقب بـ “أبو حسان” نُقل إلى مشفى “القطيفة” مع اثنين من أبنائه قبل عشرة أيام، بعد تردي حالتهم الصحية جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وأضاف المراسل أن أهالي المدينة شيّعوا جثمان “القادري” إلى مقبرة المدينة الغربية، ظهر أمس السبت 28 تشرين الثاني، مشيراً إلى أن الدفن تم بطريقة تقليدية دون حضور أي من فرق الهلال الأحمر السوري، أو الوحدات التابعة لمديرية الصحة.

ويُعتبر الشيخ “حسين القادري” واحد من أبرز المراجع الدينية في القلمون، كما عمل سابقاً كمدرس لمادة التربية الإسلامية في العديد من مدارس المنطقة.

وسبق لمديرية الأوقاف أن نعت مفتي مدينة يبرود في القلمون الغربي، الدكتور “أحمد ملحم أبو ضاهر”، الذي توفي منتصف آب الفائت، عن عمر ناهز 74 عاماً، متأثراً بمضاعفات إصابته بالفيروس.

وفاة الشيخ “القادري” جاءت تزامناً مع ارتفاع أعداد الوفيات في مدن وبلدات القلمون الشرقي، حيث سجّلت المنطقة وفاة تسعة أشخاص من أهالي مدينتي الرحيبة والنبك خلال الأسبوعين الماضيين، بينهم ثلاثة رجال وسيدة من قاطني الحي ذاته في مدينة الرحيبة، توفوا جراء إصابتهم بفيروس كورونا الأسبوع الفائت.

خمس وفيات أخرى سُجّلت في مدينتي الرحيبة والنبك في القلمون الشرقي، منتصف الشهر الجاري، بينهم ثلاثة من أبناء مدينة الرحيبة، وسيدتين من قاطنات النبك، جميعهم توفوا متأثرين بمضاعفات إصابتهم بالفيروس.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x