• بحث
ريف دمشق مقتل أحد مروجي الحبوب المخدرة في كناكر
بلدة كناكر في ريف دمشق- صوت العاصمة

ريف دمشق: مقتل أحد مروجي الحبوب المخدرة في كناكر

كان الضحية في زيارة إلى منزل القاتل!

سجّلت بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، أمس الأربعاء 4 تشرين الثاني، جريمة قتل جديدة، أقدم خلالها أحد أبناء البلدة على قتل آخر كان في زيارة إلى منزله.

مراسل صوت العاصمة قال إن المدعو “محمود الحوري” أقدم على قتل الشاب “سمان السمان” المنحدر من بلدة كناكر، رمياً بالرصاص، أثناء زيارة أجراها الأخير إلى منزل الحوري في الحي الجنوبي للبلدة عصر أمس.

وأضاف المراسل أن الجريمة جاءت إثر خلاف دار بينهما على تقاسم الحبوب المخدرة، مبيّناً أن “السمان” يعمل بتجارة الحبوب والمواد المخدرة في المنطقة.

وأشار المراسل إلى أن الضحية “السمان” سُجن مطلع العام الجاري، في فرع سعسع التابع للأمن العسكري، بعد ضبط كمية من الحبوب المخدرة بحوزته، كان بعمل على بيعها بالتعاون مع بعض صيادلة في مناطق متعددة من ريف دمشق الغربي، لتُطلق سراحه بعد أيام قليلة.

وبيّن المراسل أن دورية تابعة لقسم ناحية سعسع، قدمت إلى البلدة فور وقوع الجريمة، وألقت القبض على القاتل، موضحاً أنها نقلت جثة الضحية إلى أحد مشافي العاصمة دمشق لعرضها على الطب الشرعي.

وبحسب المراسل فإن ذوي القتيل استلموا جثمانه صباح اليوم، وشيّعوه إلى مقبرة البلدة تمام الساعة العاشرة والنصف، وسط إطلاق رصاص كثيف أثناء مراسم التشييع.

وشهدت مدن وبلدات ريف دمشق، خلال الفترة الماضية، العديد من جرائم القتل، آخرها سُجّلت قبل يومين في مخيم الوافدين بريف دمشق، أقدم خلالها المدعو “أحمد.ع” على قتل زوجة أبيه عبر طعنها عدّة طعنات بقطعة زجاج، قبل سكب مادة المازوت في الغرفة بقصد إشعالها لإخفاء معالم الجريمة، قبل أن يلوذ بالفرار.

وسجّلت مدينة جيرود بالقلمون الشرقي، جريمة راح ضحيتها الشاب “إياد فرهود” العامل في إحدى الصيدليات وسط البلدة، وأخرى في مدينة يبرود في القلمون الغربي، راحت ضحيتها سيدة تُدعى “هدى إبراهيم زينو“، التي قُتلت مسمومة على يد ضرتها وابنة زوجها البالغة من العمر 16 عاماً.

مدينة جرمانا سجّلت نهاية آب الفائت، جريمة قتل راح ضحيتها شاب على يد شريكه في التجارة “زياد” الذي ألقى به من شرفة منزله في حي “كرم الصمادي” بعد خلاف دار بينهما على مبلغ من المال، وذلك بعد أيام على مقتل شاب على يد خطيبته وابنة عمها في بلدة ببيلا، بهدف سرقة مجوهرات كانت بحوزته.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x