• بحث
من محيط مقام السيدة زينب - صوت العاصمة

الميليشيات الإيرانية تُفشل قرار عزل السيدة زينب

أفشلت الميليشيات الإيرانية تنفيذ قرار حكومة النظام السوري القاضي بعزل منطقة السيدة زينب في ريف دمشق، تحسباً للحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد”.

صحيفة “الشرق الأوسط” قالت، نقلاً عمّا أسمتها “مصادر أهلية”: “لم يتغير شيء. معظم المسلحين وكثير من الغرباء يدخلون ويخرجون يومياً وعلى مدار اليوم”. واصفةً القرار الصادر عن الحكومة، والذي جاء بعد عزل بلدة عين منين، بـالـ “شكلي، لأنه لا يوجد تطبيق له على الأرض”.

ويعود ذلك، إلى أن السلطة في السيدة زينب هي للميليشيات الإيرانية، فهي التي تتحكم في المنطقة، على الرغم من وجود عناصر من الجيش والشرطة في المنطقة.

وأشارت “الصحيفة” إلى أن الميليشيات الإيرانية “تعتمد في مخالفة قرار العزل والدخول والخروج حصراً”، على طريق مطار دمشق الدولي، الذي تهيمن عليه، لأن الطريق الآخر الواصل بين دمشق والسيدة زينب، والذي يبدأ من حي القزاز على المتحلق الجنوبي، ومن ثم بلدة ببيلا، فبلدة حجيرة، وينتهي بالسيدة زينب، مغلق عند بلدة حجيرة منذ زمن بعيد، “لأن بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم الواقعة شمال السيدة زينب، تعتبر مناطق نفوذ روسية”.

واعتبرت أن فشل حكومة النظام في تنفيذ قرار عزل السيدة زينب، هو ما دفع بالعديد من الجهات الفاعلة في جرمانا، إلى إغلاق مداخل المدينة، والإبقاء على مدخل أو مدخلين فقط لدخول وخروج الأهالي.

وجاء قرار عزل منطقة السيدة زينب، الذي صدر بتاريخ ٢ نيسان، بعد أن تواردت أنباء عن إصابة المئات بفيروس “كورونا”، حيث قال مصدر طبي خاص في السيدة زينب لـ صوت العاصمة: إن عدد الإصابات الغير مُعلن عنها تجاوز 600 إصابة، معظمهم من العاملين في صفوف الميليشيات الإيرانية، فضلاً عن إصابة مدنيين بسبب الاختلاط الزائد وعدم الالتزام بتعليمات الحجر والوقاية الصحية تجنباً للإصابة.

وبثّ ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، فيديو مصوّر يُظهر وقوف المئات في طوابير بشرية، ضمن السوق الرئيسي للسيدة زينب، دون أدنى وقاية، وذلك للحصول على مادة الخبز.

ونقل موقع صوت العاصمة في 11 آذار الفائت، أن مشفى الإمام الخميني يعج بالمصابين بفيروس كورونا، الوافدين من لبنان وإيران، مع تحويل المشفى إلى حجر صحي، وإيقاف استقبال الحالات الباردة فيها.

وقالت مصادر إعلامية إن قرابة 90 من عناصر وقيادات الميليشيات الشيعية التابعة للحرس الثوري الإيراني، إلى فندق الجميل بلازا، الذي حولته مؤخراً لمركز حجر صحي، وخصصته لعناصرها، وقاطني الحي الشيعة من ذوي أولئك العناصر.

x