• بحث
مقام السيدة زينب في دمشق - صوت العاصمة

النظام يعزل السيدة زينب معقل ميليشيات إيران بعد تفشي وباء كورونا

قالت مصادر رسمية تابعة للنظام السوري، الخميس 2 نيسان، إن “الفريق الحكومي” المعني بمتابعة ملف فيروس كورونا، قرر عزل منطقة السيدة زينب بشكل نهائي اعتباراً من اليوم.

ويأتي قرار عزل منطقة السيدة زينب كاملة، بعد ساعات على عزل بناء كامل يُشتبه بوجود إصابة بفيروس كورونا داخله.

وبعزل السيدة زينب يكون النظام السوري قد عزل ثاني مدينة سورية بعد منين بريف دمشق إثر وفاة سيدة بفيروس كورونا وتأكيد اختلاط عائلتها بسكان المنطقة قبيل اكتشاف إصابتها.

ومن المفترض أن يتم إغلاق مداخ السيدة زينب بشكل كامل، ومنع الدخول والخروج إليها بالنسبة للمدنيين.

وقال مصدر طبي خاص في السيدة زينب لـ صوت العاصمة: إن عدد الإصابات الغير مُعلن عنها تجاوز 600 إصابة، معظمهم من العاملين في صفوف الميليشيات الإيرانية، فضلاً عن إصابة مدنيين بسبب الاختلاط الزائد وعدم الالتزام بتعليمات الحجر والوقاية الصحية تجنباً للإصابة.

وبثّ ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، فيديو مصوّر يُظهر وقوف المئات في طوابير بشرية، ضمن السوق الرئيسي للسيدة زينب، دون أدنى وقاية، وذلك للحصول على مادة الخبز.

ونقل موقع صوت العاصمة في 11 آذار الفائت، أن مشفى الإمام الخميني يعج بالمصابين بفيروس كورونا، الوافدين من لبنان وإيران، مع تحويل المشفى إلى حجر صحي، وإيقاف استقبال الحالات الباردة فيها.

وقالت مصادر إعلامية إن قرابة 90 من عناصر وقيادات الميليشيات الشيعية التابعة للحرس الثوري الإيراني، إلى فندق الجميل بلازا، الذي حولته مؤخراً لمركز حجر صحي، وخصصته لعناصرها، وقاطني الحي الشيعة من ذوي أولئك العناصر.

وارتفع عدد المُصابين بفيروس كورونا في سوريا، بحسب التصريحات الرسمية، إلى 16 مصاب، توفي منهم اثنين، في حين تقول التقارير الإعلامية والتسريبات بان هناك آلاف الإصابات في صفوف المدنيين والعسكريين.