TwitCount Button
الرئيسية / اقتصاد / عبر المشغل الثالث في سوريا.. منافسة فوز ومخلوف تدخل قطاع الاتصالات

عبر المشغل الثالث في سوريا.. منافسة فوز ومخلوف تدخل قطاع الاتصالات

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كشفت وسائل إعلام محلية عن مالك شركة الاتصالات المنفذة لمشروع المشغل الثالث في سوريا، ليكون المنافس لشركتي سيريتل وإم تي إن، عقب تصريحات وزير الاتصالات والتقانة بتولي شركة محلية مهمة تنفيذ المشغل.

ونقل موقع الحل السوري عن مصادر في دمشق إن شركة الاتصالات الحاصلة على مشروع المشغل الثالث تعود ملكيتها لرجل الأعمال السوري “سامر فوز” الذي سيتولى إدارة المشروع في سوريا عقب تشغيله عام 2020 المقبل.

وأضاف الموقع أن محللون اقتصاديون ربطوا قضية رجل الاعمال السوري “رامي مخلوف” التي انتشرت مؤخراً بإعادة تفعيل المشغل الثالث، كونه مالك شركة سيريتل التي احتكرت قطاع الاتصالات في سوريا سنوات طويلة، وحصلت على ميزات وإمكانيات لم تحصل عليها شركة إم تي إن المنافسة.

وكشف وزير الاتصالات والتقانة في حكومة النظام “إياد الخطيب” عن تفاصيل المشغل الخلوي الثالث في سورية، مبيناً أنه سيكون من نصيب شركة سورية، وسيتم الإعلان عنها في وقت لاحق.

وجاءت تصريحات وزير الاتصالات بعد أشهر على إعلانه عن وجود مفاوضات مع الجانب الإيراني، لإدخال مشغل الخليوي الثالث إلى البلاد مبيّناً أنه سيتم الإعلان عن أي مستجدات بهذا الخصوص، فيما لم تعلن الوزارة رسمياً عن أي تقدم أو تراجع في التفاوض مع الشركة الإيرانية، رغم الإعلان عن مشغل سوري ثالث قادم.

ووافقت الحكومة السورية مطلع عام 2010 على بدء إجراءات دخول مشغل ثالث للخليوي، ليعمل إلى جانب شركتي سيريتل وإم تي إن ذات الملكية المشتركة لبنانية-سورية، وتم توقيع مشروع المشغل الثالث في 2017 مع شركة الاتصالات الإيرانية ” MCI”.

ووقعت حكومة النظام مع الإيرانيين عام 2019، اتفاقية تعاون اقتصادي طويل الأمد ضمن مجموعة من الاتفاقيات في العديد من المجالات دون ذكر تفاصيل أخرى حينها.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط”، في تقرير نشرته مطلع الشهر الجاري، إن اتفاقية إطلاق مشغل ثالث للهواتف المحمولة، بين شركة إيرانية يدعمها الحرس الثوري الإيراني وحكومة النظام السوري، دخلت حيز التنفيذ، وأن الاتفاق سيستحوذ على حصص من شركتي سيريتل وإم تي إن.

وكشفت الصحيفة عن اقتراح بتشكيل شركة إيرانية – سورية، بحيث يضمن العقد 40 في المائة لشركة ورجال أعمال من إيران، و40 في المائة لرجال أعمال وصندوق دعم قتلى جيش النظام، و20 في المائة للمؤسسة العامة للاتصالات الحكومية

 

 

 

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

نشرة بأسعار السلع الغذائية والتموينية في أسواق دمشق

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  نشرة اقتصادية صادرة عن فريق صوت العاصمة، بأسعار أبرز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *