• بحث
أوراق تالفة لمواطنين بعد حريق فرع الهجرة والجوازات بركن الدين في دمشق يوم 8 أيلول ـ صوت العاصمة

وزير الداخلية يحدّد موعدا جديدا لحل أزمة جوازات السفر

الموعد الثاني الذي يحدده وزير الداخلية لانتهاء أزمة جوازات السفر

حدّد وزير الداخلية في حكومة النظام السوري، محمد رحمون، نهاية أيلول موعداً جديداً لحلّ مشكلة جوازات السفر التي ظهرت للعلن منذ مطلع شهر آب الماضي.

وقال رحمون خلال جولة تفقدية لفرع الهجرة والجوازات في دمشق، أمس الأحد 12 أيلول، إنّ التأخير الحاصل في مشكلة منح وتجديد جوازات السفر يعود لأسباب فنية خارجة عن إرادة الوزارة.

وأضاف الوزير” سيتم إصدار وطباعة جميع جوازات السفر المتراكمة قبل نهاية أيلول الحالي”، حسبما نقلت صحيفة الوطن.

وكان رحمون وعد في تصريحات للتلفزيون الرسمي بأن تحل مشكلة الجوازات في 20 من آب الماضي، وهو ما لم يحصل.

وعلم صوت العاصمة مطلع الشهر الماضي، أنّ السبب الحقيقي في تأخير تسليم الجوازات وتراكمها منذ تاريخ 1 تموز، يعود للنقص الكبير في كميات الدفاتر المخصصة لإصدار الجوازات، إضافة لعدم توفر الورق الليزري المخصص للجوازات.

واندلع حريق في فرع الهجرة والجوازات في ركن الدين يوم أيلول الجاري، دون معرفة الأسباب.

وأدّى الحريق الذي نشب في مكاتب الجوازات بالطابقين الأول والثاني، بحسب مراسل صوت العاصمة إلى تلف كميات كبيرة من الأوراق وأضابير استصدار أو تجديد جوازات سفر وإقامات.

وتأتي أزمة جوازات السفر في ظل مؤشرات على هجرة جديدة للسوريين من مناطق سيطرة النظام، التي تشهد أوضاعا اقتصادية وأمنية متردية، وفقا لتقارير.