• بحث
صورة أرشيفية لساحة محافظة دمشق ـ صوت العاصمة

إضراب عام للسرافيس واعتصام لسائقيها أمام مبنى المحافظة بدمشق.. ما حقيقته؟

صفحات إخبارية قالت إنّ الإضراب جاء احتجاجاً على رفع أسعار المازوت

تداولت صفحات إخبارية محلية، أمس الثلاثاء 13 تموز، أنباء قالت فيها إن سائقي السرافيس وباصات النقل الداخلي، أقاموا اعتصاماً أمام مبنى المحافظة وسط العاصمة دمشق.

وقالت شبكة أطلقت على نفسها اسم “عين الشام للدراسات” إن إضراباً عاماً نفّذه أصحاب السرافيس وباصات النقل الداخلي بدمشق، احتجاجاً على رفع أسعار المحروقات.

وأرفقت الشبكة صوراً أظهرت عدداً من السرافيس المتوقفة على جانبي الطريق، وأخرى ظهر فيها تجمعاً لشبان أمام مبنى قالت إنه “مبنى المحافظة” بدمشق.

مراسل صوت العاصمة أجرى جولة مصورة في ساحة المحافظة بعد دقائق على نشر الأخبار المذكورة، تُظهر في المقطع المرفق، حركة طبيعية للسيارات ووسائل النقل الخاصة والعامة في الساحة، على خلاف الأنباء المتداولة حول الإضراب.

وأجرى فريق صوت العاصمة، بحثاً عبر محركات البحث ووسائل التواصل الاجتماعي حول مصادر الصور المرفقة مع خبر الإضراب، ليتبين أنه اعتصام للسائقين في محافظة طرطوس وليس دمشق.

وتبيّن أن العديد من الصفحات الإخبارية المحلية، المتخصصة في نشر أخبار طرطوس، نشرت الصور ذاتها قبل نحو ثلاث ساعات على نشرها في “عين الشام للدراسات”، وقالت إنها صور لاعتصام أجراه سائقو السرافيس أمام مبنى المحافظة في طرطوس، للمطالبة بتعديل تعرفة الركوب، بعد رفع أسعار المحروقات.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير