• بحث
حاجز مدخل الحجر الأسود (أرشيف) ـ صوت العاصمة

استخبارات النظام تبحث عن “ذهب داعش” في الحجر الأسود جنوب دمشق

جرافة وآلة حفر ثقيلة وتحرك أمني لإغلاق الطرقات المؤدية إلى الحي

أشرفت استخبارات النظام السوري على عمليات حفر وتنقيب في حي الحجر الأسود جنوب دمشق يوم أمس الإثنين 5 تموز، بحثاً عن “كنوز داعش المدفونة” في المنطقة.

وذكر موقع نداء بوست أنّ “شعبة الأمن العسكري نفّذت عملية بحث وتنقيب عن أسلحة وذخائر وذهب، دفنها تنظيم داعش خلال سيطرته على المنطقة”.

ووفقاً للموقع فإنّ 3 مجموعات من الأمن العسكري بالإضافة إلى جرافة وآلة حفر ثقيلة، دخلت الحجر الأسود وأغلقت جميع الطرق والمنافذ المؤدية إليه، لتبدأ عمليات الحفر في المباني القريبة من مسجد الزبير.

واستمرت عملية الحفر والتجريف 6 ساعات متواصلة دون إيجاد شيء، حيث خرجت الآلات الهندسية من الحي بعد ذلك، فيما بقيت مجموعات الأمن العسكري تبحث داخل الأبنية المهدمة وتحت الأنقاض. 

ونقل الموقع عن مصادره أنّ عملية التنقيب جاءت  بعد حصول استخبارات النظام على معلومات من أحد الأشخاص الذين كانوا على صلة بتنظيم “داعش” قبل سيطرة النظام على “الحجر الأسود”، وتمّ اعتقاله بعد التوقيع على اتفاق “التسوية”.

وسيطرت قوات النظام على الحجر الأسود في 20 أيار من العام 2018، بعد معارك مع تنظيم “داعش” انتهت بالتوصل لاتفاق سري يقضي بنقل عناصر التنظيم إلى المناطق التي كانت تحت سيطرته في البادية السورية.

ورصد مراسلو صوت العاصمة في أوقات سابقة عمليات تنقيب وبحث في مناطق بريف دمشق كانت تسيطر عليها فصائل المعارضة.

وفي آذار الماضي، فتّشت استخبارات النظام مسجداً في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، وقامت بعمليات حفر داخله.