• بحث
بلدة كناكر في ريف دمشق- صوت العاصمة

العبارات المناهضة للنظام تعود إلى جدران كناكر في ريف دمشق

بعض العبارات كُتبت على جدران قسم الشرطة في البلدة

انتشرت عبارات مناهضة للنظام السوري، خطّها مجهولون على جدران بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، مساء الخميس 1 نيسان.

وقال مراسل صوت العاصمة إن العبارات انتشرت على جدران قسم شرطة كناكر، ومبنى المجلس البلدي، والمدرستين الثانوية والابتدائية، وأخرى خُطت على جدران فرع “السورية للتجارة” وسط البلدة.

وأضاف المراسل أن العبارات طالبت بإسقاط النظام، وخروج الميليشيات الإيرانية، إضافة لعبارات طالبت بإطلاق سراح المعتقلين.

وبحسب المراسل فإن عمال في مجلس كناكر البلدي، عملوا على إزالة جميع العبارات المنتشرة في البلدة، بإشراف مباشر من رئيس المجلس.

وخرج العشرات من أبناء بلدة كناكر، في التاسع عشر من آذار، في مظاهرة تجمّعت بالقرب من مسجد “العمري” وسط البلدة، بالذكرى العاشرة للثورة السورية، طالبوا فيها بإسقاط النظام وإطلاق سراح المعتقلين.

وشهدت مدينة قدسيا في ريف دمشق، في الرابع والعشرين من شباط الفائت، انتشار عبارات مشابهة كُتبت على جدران المجلس البلدي وبعض أحياء المدينة، حملت عبارات طالبت بالحرية واسقاط النظام وإطلاق سراح المعتقلين، أبرزها: “بدنا المعتقلين” و “لن ننسى المعتقلين”، و”الثورة مستمرة”.

انتشار الكتابات المناهضة للنظام في قدسيا، جاء بعد يومين على انتشار عبارات مشابهة في مدينة التل المجاورة، حملت عبارات “ارحل” و”يسقط النظام” و”بدنا حرية”، وتركّزت في منطقتي “السرايا” و”الوسعة” وحي “بيدر السلطاني”.

وشهدت مدن وبلدات ريف دمشق، خلال العامين الماضيين، أحداث مشابهة للعبارات المناهضة للنظام وتمزيق لصور “الأسد”، آخرها إحراق صورة رأس النظام في بلدة كناكر، وانتشار عبارات طالبت برحيل النظام وخروج الميليشيات الإيرانية في زاكية ودوما والهامة وغيرها من المناطق.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x