• بحث
محاولة لاغتيال أحد مخبري النظام في رنكوس بالقلمون الغربي
بلدة رنكوس في القلمون الغربي- صوت العاصمة

محاولة لاغتيال أحد مخبري النظام في رنكوس بالقلمون الغربي

قياديون في ميليشيا حزب الله أجروا العديد من الزيارات إلى منزله في وقت سابق

أقدم مجهولون، مساء أمس، الجمعة 13 تشرين الثاني، على تنفيذ محاولة لاغتيال أحد أعضاء المجلس البلدي في بلدة رنكوس في القلمون الغربي، المقربين من استخبارات النظام.

مصادر صوت العاصمة قالت إن مجهولين أقدموا على استهداف المدعو “حكمت سوسق” بعدة طلقات نارية، ما أدى إلى إصابته بعدة رصاصات، مشيرةً إلى أن المنفذين لاذوا بالفرار دون التمكن من كشف هويتهم.

وأضافت المصادر أن العملية وقعت أثناء عودة “سوسق” إلى منزله في حي “رأس القايمة”، الذي يبعد عن قسم شرطة رنكوس مسافة لا تزيد عن 300 متر، مؤكدةً أنه نُقل إلى مشفى تشرين العسكري بالعاصمة دمشق، بعد إصابته بعدة رصاصات.

وبيّنت المصادر إلى أن “سوسق” أحد أبرز المقربين من استخبارات النظام في المنطقة، إضافة لعلاقاته الوطيدة مع ميليشيا حزب الله اللبناني، لافتةً إلى أن قياديين في الميليشيا أجروا العديد من الزيارات إلى منزله في وقت سابق.

ولفتت المصادر إلى أن “حكمت سوسق” والد القيادي السابق في القيادة الثورية التابعة لفصائل المعارضة “محمد سوسق” الذي اغتيل قبل سنوات في رنكوس، بعد التأكد من تعامله مع ميليشيا حزب الله اللبناني.

وبحسب المصادر فإن عشرات الاتهامات وُجّهت لـ “سوسق” منذ بداية الثورة السورية، بتقديم تقارير تتضمن بلاغات عن الشبان المطلوبين للأفرع الأمنية من أبناء المنطقة.

عضو لجان المصالحة في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، “أبو محمد سلعس“، تعرض الأسبوع الفائت، لمحاولة اغتيال بالأسلحة البيضاء بالقرب من منزله، إلا أنه تمكن من الهروب نحو المسجد والاحتماء بالمصلين.

وشهدت منطقة ضاحية الأسد بريف دمشق، في الأول من تشرين الثاني، محاولة لاغتيال قائد ميليشيا الدفاع الوطني “إياس صقر”، عبر إلقاء قنبلة يدوية في حديقة منزله أثناء عودته من عمله قرابة الساعة الرابعة فجراً.

وتعرض منزل أحد أبناء بلدة كناكر يُدعى “رضوان” الملقب بـ “الحجي”، في الثاني من تشرين الثاني، لهجوم مسلح نفّذته مجموعة بقيادة “عمر حافظ” المنحدر من البلدة ذاتها، بعد أن كشف الأول عن قائمة تضم أسماء 17 شاباً من أبناء البلدة، كان حافظ يُخطط لاغتيالهم، مبيّناً أنه تسلّم القائمة من “حافظ” إضافة لثلاثة مسدسات كاتمة للصوت، بعد تكليفه بتنفيذ عمليات الاغتيال لقاء مبلغ مالي عن كل عملية، إضافة لتسليمه منصباً في ميليشيا محلية مدعومة إيرانياً.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x