• بحث
13 طبيباً سورياً توفوا خارج سوريا منذ ظهور فيروس كورونا
انترنت

13 طبيباً سورياً توفوا خارج سوريا منذ ظهور فيروس كورونا

بينهم أطباء أُصيبوا أثناء معاينة المصابين بالفيروس

وثّق فريق صوت العاصمة، وفاة 13 طبيباً سورياً من اللاجئين والمغتربين، جراء إصابتهم بفيروس كورونا، منذ ظهور الفيروس حتى مطلع تشرين الأول 2020.

وبيّنت إحصائية الأطباء السوريين المتوفين جراء الإصابة بالفيروس، أن أربعة منهم توفوا في دول الخليج العربي، وثلاثة في تركيا، واثنان في إيطاليا، وواحد في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وألمانيا واليمن.

ونعت صفحة الجالية العربية في شيكاغو، الطبيب “محمد بشار قشلان” المنحدر من مدينة دمشق، والمقيم في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، الذي توفي الجمعة 2 تشرين الأول جراء إصابته بالفيروس، مشيرةً إلى أنه أحد مؤسسي مسجد مكة في ضاحية “ويلوبرووك”.

وتوفي الطبيب “مهند المشوح” المنحدر من مدينة الميادين بريف دير الزور، في أحد مشافي مدينة شانلي أورفا جنوبي تركيا حيث يُقيم، مطلع أيلول الفائت، متأثراً بمضاعفات إصابته بالفيروس.

رابطة أطباء غازي عنتاب في تركيا، نعت في العشرين من تموز، الطبيب السوري “عدنان يحيى” أخصائي الأمراض الداخلية، والمقيم في المدينة ذاتها، والذي أُصيب بالفيروس قبل وفاته بقرابة الـ 10 أيام، ونُقل إلى أحد مشافي المدينة بعد تردي حالته الصحية ليتوفى فيها.

الطبيب السوري “جمال حمزة” المنحدر من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، والبالغ من العمر 63 عاماً، توفي في الثاني عشر من تموز جراء إصابته بالفيروس خلال عمله في أحد المشافي بمكان إقامته في منطقة الفروانية بدولة الكويت.

في العاشر من حزيران، توفيت الطبيبة السورية “رزان أنور محمود اليساوي الصيادي” المنحدرة من مدينة دير الزور، والعاملة في أحد مشافي دولة اليمن باختصاص أمراض وجراحة النساء والتوليد.

وتوفي الطبيب السوري “مصلح قطرنجي”، المنحدر من مدينة حماه، والاخصائي في أمراض الباطنية، في الرابع من حزيران، والذي أُصيب خلال عمله في مجمع الجزيرة الطبي بمدينة الخبر السعودية حيث يُقيم.

ونعت وسائل إعلام محلية، في التاسع عشر من أيار، الطبيب السوري “حسان الطعمة” المنحدر من مدينة دير الزور، والذي توفي في أحد مشافي مدينة جدة في المملكة العربية السعودية.

الجالية السورية في روسيا، نعت في السادس عشر من أيار، الطبيب “خلف الموسى”، المنحدر من محافظة دير الزور، والبالغ من العمر 50 عاماً، والذي توفي في إحدى مشافي العاصمة الروسية “موسكو”.

الطبيب السوري “عبد القادر المحيميد”، البالغ من العمر 55 عاماً، والمنحدر من مدينة الميادين في محافظة دير الزور توفي في إحدى مشافي الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، في الخامس والعشرين من نيسان.

ونعى منبر الجمعيات السورية في تركيا، الطبيب السوري “محمد الشمّاع”، العامل في أحد المراكز الطبية في مدينة إسطنبول التركية، في الثالث عشر من نيسان، بعد أن ظهر في بث مباشر عبر صفحة المركز الطبي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحدث خلاله عن أعراض الإصابة بفيروس كورونا، وطرق الوقاية منه.

وأعلنت وكالة “يراكوين” الأرمنية، في التاسع والعشرين من آذار، وفاة الطبيب “غيفونت مراديان”، المنحدر من مدينة القامشلي، والذي توفي أثناء أداء عمله في إحدى المشافي الإيطالية.

ومن جهته، نعى المنتدى الإسلامي في ألمانيا، في الرابع والعشرين من آذار، الطبيب “عبد الغني مكي” الذي توفي جراء إصابته بفيروس كورونا في إيطاليا.

وسُجّل الطبيب “عبد الستار عيروض”، البالغ من العمر 80 عاماً، كأول حالة وفاة بين الأطباء السوريين في الخارج، حيث توفي في الثامن عشر من آذار جراء إصابته بالفيروس، وفقاً لما نشرته الجالية السورية في إيطاليا.

وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مختلف دول العالم 35,171,702 حالة، إضافة لـ 1,038,487 حالة وفاة جراء الفيروس، في حين بلغ عدد المتعافين 26,161,124 شخص، بحسب الإحصاءات الأخيرة.

الكاتب: فريق التحرير

x