• بحث
التل إصابة 3 طلاب و4 معلمات بفيروس كورونا
مدينة التل في ريف دمشق - صوت العاصمة

التل: إصابة 3 طلاب و4 معلمات بفيروس كورونا

المصادر نفت تصريحات الصحة المدرسية التي أعلنت خلو المدرسة من الإصابات.

أكد مصدر أهلي لصوت العاصمة تسجيل عدد من الإصابات بفيروس كورونا، بين طلاب وأعضاء الكادر التدريسي في إحدى مدارس مدينة التل بريف دمشق.

وقال المصدر إنّ ثلاثة من طلاب المدرسة الثانوية للبنين، إضافة إلى أربع معلمات أصيبوا بالفيروس، نافياً تصريحات الصحة المدرسية التي أعلنت خلو المدرسة من الإصابات.

وأجرى مدير مستوصف الصحة المدرسية في التل “فارق قشوم” جولة في المدرسة الثانوية، أعلن فيها خلوها من أي إصابات بالفيروس، وذلك بعد معاينة جميع الطلاب، وهو ما نفاه المصدر الذي وصف إعلان الصحة بـ “غير الدقيق”.

واتهم المصدر إدارة المدرسة بـ”التلاعب” على اللجنة، عبر تقليل عدد الطلاب في الصف الواحد، إذ عملت على توزيع الطلاب على الصفوف الدراسية ليتبين بأن الصف يضم ما بين 5 – 10 طلاب، مشيراً إلى أن الصفوف عادة ما تضم 30 – 35 طالباً كمعدل وسطي.

وحسب مديرية الصحة المدرسية فإن أعداد المصابين بالفيروس بلغت 41 حالة، سُجلت للطلاب والمعلمين في المدارس بمختلف المحافظات.

وتصدرت محافظة ريف دمشق قائمة المصابين، بعدد بلغ 17 إصابة، تليها دمشق التي سجّلت 6 إصابات، وحمص 5 إصابات، في حين ضمت محافظتي طرطوس وحلب 4 إصابات في كل منهما، إضافة لإصابتين في كل من السويداء وحماة، وإصابة واحدة في القنيطرة.

وأقرّت مديرية الصحة المدرسية في وزارة التربية، في العشرين من أيلول الجاري، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا لطالبة في الصف الخامس الابتدائي، في إحدى مدارس العاصمة دمشق.

ووثّق موقع صوت العاصمة عشرة إصابات بين الطلاب في مدارس ريف دمشق خلال الأسبوع الأول من الدوام المدرسي، جميعهم في المرحلة الابتدائية، حيث أجرى يق الرصد الوبائي أكثر من مئة مسحة طبية للطلاب في مختلف مدارس المحافظة.

وحذّر أحد الأطباء العاملين في مشافي دمشق، في حديثه لـ “صوت العاصمة” من الواقع المتردي الذي تعيشه مدارس دمشق وريفها، الذي سينعكس سلباً على الأطفال وعائلاتهم، متوقعاً ظهور عشرات الحالات والإصابات خلال الفترة القادمة، مضيفاً: “الأسباب واضحة لمن يريد رؤيتها”.

x