• بحث
النظام يطلق سراح عشرات الموظفين في شركات رامي مخلوف
انترنت

النظام يطلق سراح عشرات الموظفين في شركات رامي مخلوف

بينهم 41 موظفاً كانوا يعملون في شركة سيريتل.

أطلقت استخبارات النظام السوري أمس، الجمعة 25 أيلول، سراح عشرات الموظفين في شركات رجل الأعمال “رامي مخلوف”، الذين اعتقلوا في وقت سابق على خلفية الأزمة ما بين الأخير وحكومة النظام السوري.

وقالت وكالة “فرانس برس”، نقلاً عن موظف سابق في شركة سيريتل، إن النظام “أفرج عن عدد من الموظفين والمديرين”، مشيراً إلى أنه يعرف أربعة منهم بشكل شخصي.

وحسب مصادر إعلامية، افرجت اسخبارات النظام عن 41 موظفاً في شركة سيريتل، و57 أخرين كانوا يعملون في جمعية البستان، إضافة إلى 85 من الضباط والأفراد ممن كانوا يشكلون “الميليشيات المسلحة التابعة للجمعية”.

وسبق أن أشار ابن خال رأس النظام السوري “بشار الأسد” في منشور عبر فيسبوك بتاريخ 9 تموز، إلى أن الاعتقالات الأمنية لم تتوقف بحق موظفي شركاته منذ مطلع العام الجاري، قائلاً “اعتقلوا أغلب الرجال من الصف الأول، ولم يبق لدينا إلا النساء”

وفي حزيران الماضي أصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة الداخلية التابعة للنظام قراراً جديداً بفسخ العقود الممنوحة لشركات يملكها مخلوف لتشغيل الأسواق الحرة في سوريا، ودعا القرار الشركات المستثمرة إلى تسليم جميع المباني والمستودعات المستخدمة في الأسواق، وتسديد ما يترتب عليها من ذمم مالية خلال مدة 15 يوماً، مهددة بوضع اليد على ما فيها من بضائع بحجة ضمانة حقوق الجهات العامة.

واتخذت الحكومة السورية في وقت سابق، جملة من الإجراءات والقرارات ضد “رامي مخلوف” وشركاته، في مقدمتها شركة “سيريتل”، تمثلت بالحجز على أموال مخلوف وزوجته وأولاده، داخل سوريا وخارجها، وعلى أسهمه في المصارف السورية، ومنعه من السفر، إضافة لمنعه من التعاقد مع الجهات العامة لمدة خمس سنوات.

x