• بحث
وزارة النفط تعلن عن آلية "مؤقتة" لتوزيع البنزين
ازدحام أمام محطّة الأزبكية في دمشق ـ صوت العاصمة

وزارة النفط تعلن عن آلية “مؤقتة” لتوزيع البنزين

الآلية الجديدة للسيارات العامة والخاصة والدراجات النارية

أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية أمس السبت 19 أيلول عن آلية جديدة لتوزيع مادة البنزين على المواطنين، من المقرّر أن تبدأ اليوم الأحد.

وينص التعديل حسبما ذكرت الوزارة على صفحتها العامة في فيسبوك، على أن يسمح بالتعبئة مرّة واحدة كل أسبوع لكل آلية خاصة، سواء من الشريحة المدعمة أو غير المدعمة ووفق المخصصات الشهرية.

ويسمح التعديل لأصحاب الآليات العامة بالتعبئة كل أربعة أيام مرة واحدة، وفقا لمخصصاتهم الشهرية، فيما يسمح لأصحاب الدراجات النارية بالتعبئة مرة واحدة أسبوعيا.

وبرّرت الوزارة تعديلها الذي وصفته بـ”المؤقت”، بأنّه جاء بناء على طلب “المحافظين رؤساء لجان المحروقات في المحافظات”، لتخفيف الازدحام الحالي على محطات الوقود قدر الإمكان، بحسب البيان.

وتشهد العاصمة دمشق ومحافظات أخرى أزمة بنزين، أدّت إلى تشكّل طوابير تمتد لمئات الأمتار أسفرت عن إغلاق شوارع رئيسية، حسبما رصد صوت العاصمة أمس السبت.

في سياق متّصل، بدأت أمس إعادة تزويد محطة المزة بالبنزين عالي الأوكتان 95، فيما من المقرر أن يتم اليوم الأحد تزويد المحطة الواقعة في منطقة القابون بداية أوتوستراد دمشق حمص بالمادة.

وذكر تلفزيون الخبر المحلي أنّ لجنة المحروقات في دمشق قرّرت “وضع خمسة صهاريج جوالة محملة بمادة البنزين بهدف تعبئة السيارات وتخفيف الضغط عن المحطات”، لافتا إلى أنّ الإجراءات المتّخذة جاءت “لتخفيف ضغط الزحام في دمشق”.

 وكان وزير النفط في حكومة النظام، بسام طعمة، تحدّث عن انفراجة ستشهدها أزمة البنزين مع نهاية الشهر الجاري (أيلول).

وأكّد طعمة أمس الأربعاء 16 أيلول، أنّ أعمال الصيانة في مصفاة بانياس ستنتهي بعد نحو 10 أيام، مشيرا إلى أنّ المحطّة التي تزود البلاد بثلثي الحاجة من البنزين ستعود إلى العمل.

ولفت طعمة إلى أنّه لا نيّة لرفع أسعار البنزين، وأنّ تخفيض المخصّصات الذي تمّ تطبيقه مؤخراً، هو إجراء مؤقت، حسبما نقلت عنه “الفضائية السورية”.

x