• بحث
بهدف التجنيد الإجباري.. أمن الدولة يعتقل العشرات من أبناء دوما في الغوطة الشرقية
مدينة دوما في الغوطة الشرقية- صوت العاصمة

بهدف التجنيد الإجباري.. أمن الدولة يعتقل العشرات من أبناء دوما في الغوطة الشرقية

نفّذت دوريات تابعة لفرع أمن الدولة، مطلع الأسبوع الجاري، حملة دهم اعتقلت خلالها أكثر من 40 شاب من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

مصادر صوت العاصمة قالت إن دوريات تابعة لقسم شرطة مدينة دوما شاركت في الحملة المذكورة، مشيرةً إلى أنها استهدفت عدد من المطلوبين بقضايا أمنية، وآخرين من المتخلفين عن الالتحاق بجيش النظام لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وأضافت المصادر أن الحملة تركزت في أحياء “الكورنيش” و”القوتلي” و”حلب القديم” و”خورشيد” الرئيسية في المدينة.

وبحسب المصادر فإن الدوريات نقلت جميع المعتقلين إلى مبنى فرع أمن الدولة في دوما، ليتم تسليم المتخلفين منهن للشرطة العسكرية لسوقهم للتجنيد الإجباري.

دوريات مؤلفة من 4 سيارات نوع فان، أقامت حواجزاً مؤقتة في شارعي “خورشيد” و”القوتلي” الرئيسيين في المدينة خلال حملة أطلقتها أواخر حزيران الفائت، اعتقلت خلالها 15 شاباً من أبناء المدينة المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، وذلك بعد يوم واحد على تنفيذ حملة مشابهة أطلقتها استخبارات النظام، استهدفت فيها أكثر من 40 منزل سكني في حيي “الحجارية” و”عبد الرؤوف” في مدينة دوما، واعتقلت خلالها قرابة الـ30 شاباً من أبناء المدينة

وأطلقت دوريات تابعة للشرطة العسكرية، في العاشر من حزيران الجاري، حملة اعتقالات طالت 15 شاباً من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية، المتخلفين عن الالتحاق في صفوف جيش النظام، لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، حيث أقامت دورية مؤلفة من 4 سيارات نوع “جيب” تابعة للشرطة العسكرية، حاجزاً مؤقتاً أمام فرن “عبود” بالقرب من سوق الهال في دوما، خلال حملتها.

دوريات أخرى تابعة لمركز شرطة دوما، نفّذت في الأسبوع الأول من حزيران، حملة دهم تركزت في حديقة البلدية ومنتزه “طيور الجنة” ومطعم الكورنيش في المدينة، اعتقلت خلالها قرابة الـ 30 شاباً من أبناء المدينة المطلوبين للتجنيد الإجباري.

واعتقلت دوريات مشتركة بين الأمن الجنائي، وقسم شرطة المدينة، مطلع الشهر الجاري، 22 شاباً من أبناء دوما المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية، خلال حملة تركزت بالقرب من جسر مسرابا وساحة الغنم، وفي محيط مسجد حسيبة وسوق الجلاء الشعبي.

ووثَّق فريق صوت العاصمة 119 حالة اعتقال نفَّذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها منذ مطلع آذار الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام السوري، وشبان آخرين بقضايا قالت استخبارات النظام أنها تتعلق بـ “الإرهاب”، ليرتفع عدد المعتقلين من أبناء دمشق وريفها إلى 649 منذ مطلع عام 2020، بعد توثيق 530 حالة اعتقال خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام الجاري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير