• بحث
كورونا.. إصابة اثنين من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية
مدينة دوما في الغوطة الشرقية- صوت العاصمة

كورونا.. إصابة اثنين من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية

نقلت مديرية صحة ريف دمشق، الأحد 12 تموز، عائلتين من أهالي مدينة دوما في الغوطة الشرقية، إلى مركز الحجر الصحي في العاصمة دمشق، بعد تأكيد إصابة اثنين من أفرادهما بفيروس كورونا.

مصدر أهلي قال لـ “صوت العاصمة” إن الصحة أجرت مسحات للشاب “بشار الصباغ”، وأخرى للشاب “راتب حنن” المنحدرين من مدينة دوما قبل أيام، لافتاً إلى أن النتائج أكّدت إصابتهما بالفيروس.

وأشار المصدر إلى أن الشابان أٌصيبا بالفيروس أثناء تواجدهما في أحد أسواق العاصمة دمشق، مؤكداً أنهما خضعا للفحص الطبي الخاص بالكشف عن الإصابة بكورونا، في مشفى “حمدان” وسط المدينة.

وبحسب المصدر فإن مديرية صحة ريف دمشق، نقلت الشابين القاطنين في حيي “القوتلي” و”المساكن” مع عائلتيهما إلى مركز الحجر الصحي في مشفى المجتهد بدمشق.

وتوفي “إسماعيل شيخ درويش” البالغ من العمر 70 عاماً، والمنحدر من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، الجمعة 10 تموز، جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، في حين منعت وزارة الصحة ذوي المتوفي وأهالي المدنية من إقامة مراسم الدفن والصلاة عليه، وقام فريق طبي مؤلف من أربع أشخاص يتبعون لمنظمة الهلال الأحمر، بدفنه في مقبرة المدينة دون أي تجمع، ونقلت شقيق المتوفي المقيم معه في المنزل ذاته إلى مراكز الحجر الصحي في العاصمة دمشق.

ونقلت مديرية صحة ريف دمشق، مطلع الأسبوع الجاري، عدداً من أبناء مدينة سعسع بريف دمشق الغربي، إلى مراكز الحجر الصحي في مشفى قطنا الوطني، وممدوح أباظة في القنيطرة، بينهم نجل أمين شعبة قطنا لحزب البعث “أسامة مال” وزوجته، بعد تأكيد إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

ونقلت مديرية صحة ريف دمشق، الأسبوع الفائت، عائلتين من أهالي مدينة التل بريف دمشق، إلى مراكز الحجر الصحي، بعد تأكيد إصابة اثنين من أفرادهما بفيروس كورونا، أثناء زيارتهما ومخالطتهما الأشخاص في سوق الهال بالعاصمة دمشق.

وصدرت الخميس 9 تموز، نتائج مسحات عدد من المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا في منطقة ضاحية الأسد بريف دمشق، وأكّدت إصابة 5 أشخاص بفيروس كورونا، على أن يتلقوا علاجهم في منازلهم “بإشراف طبي خاص”، دون الحاجة لنقلهم إلى مشفى للعزل، كونه لم تظهر عليهم الأعراض، وتم حجر بنائهم قبل أيام، لكن في حال ظهور الأعراض، سيتم نقلهم لمشفى عزل.

مديرية صحة ريف دمشق، نقلت إحدى عائلات بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إلى مركز الحجر الصحي في مشفى المجتهد بدمشق، بعد تأكيد إصابة أفرادها بفيروس كورونا، وذلك بعد ثلاثة أسابيع على إصابة رب العائلة، أثناء عمله في أحد محال الحلويات في منطقة ضاحية الأسد، التي انتشرت فيها العدوى، وسُجل فيها عدد من الإصابات في وقت سابق، في حين أخلت الفرق الصحية التابعة لـ “المديرية”، المبنى الذي تقيم به العائلة في عين ترما، وتم تعقيمه، وأخذ مسحات لقاطنيه، للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.

وكشفت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة”، عن مناقشات أجرتها حكومة النظام السوري، مع الفريق الحكومي المُكلف باتخاذ القرارات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا في سوريا، قبل يومين، حول إعادة فرض حظر جزئي على كافة المحافظات الخاضعة لسيطرة النظام السوري، ولا سيما محافظة ريف دمشق التي سُجّل فيها أكثر من 70 إصابة منذ مطلع الشهر الجاري.

وارتفعت أعداد المصابين بفيروس كورونا بشكل كبير منذ نهاية الشهر الفائت، حيث بلغ عددهم بحسب الإعلان الرسمي لوزارة الصحة السورية، 417 حالة، بينها 136 حالات تماثلت للشفاء، و19 حالة وفاة، في حين تعمد الوزارة إلى إخفاء الأعداد الحقيقية للمصابين.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x