• بحث
مدينة جرمانا بدمشق - صوت العاصمة

إغلاق جزئي لـ “جرمانا” كإجراء احترازي ولا إصابات في المدينة

اتخذ مجلس مدينة جرمانا اليوم، الأحد 5 نيسان، بعض الخطوات التنظيمية على مداخل ومخارج المدينة، بهدف “التخفيف من حركة السير على المداخل غير الرئيسية”.

رئيس مجلس مدينة جرمانا “عمر سعد” قال إنه “تم اتخاذ إجراءات احترازية وتنظيمية مشدّدة على مداخل ومخارج مدينة جرمانا، من خلال إغلاق ووضع حواجز إسمنتية لتضييق حركة السير على المداخل غير الرئيسية”.

وأضاف “سعد” في تصريح لـ “تلفزيون الخبر” أنه تم الإبقاء على مدخلين للمدينة، وهما مدخل النسيم والمدخل الجسر، على المتحلق، معتبراً أنه يهدف في الدرجة الأولى لـ “تخفيف الازدحام في المدينة”.

هذا ويعمل “المجلس” على وضع “أحواض” لتعقيم السيارات والشاحنات، الداخلة والخارجة إلى جرمانا، وهي تشبه إلى حد ما تلك الموضوعة على الحدود السورية – اللبنانية، منوهاً أن الأشخاص المسموح لهم بدخول جرمانا، هم من يحملون مهمة من وزير الداخلية أو من محافظ ريف دمشق فقط، معتبراً أن “السلطات العليا”، هي المسؤولة عن اصدار قرار “العزل” وليس البلدية.

من جهته، ذكر قائد ميليشيات “الدفاع الوطني” في جرمانا، في تصريح لصفحة “شبكة أخبار جرمانا” في فيسبوك، أنه حتى الآن لم تسجل إصابات “كورونا” في المدينة، والخطوات التي تم اجراءها اليوم، طُرحت قبل أيام على اللجنة الأمنية، بعد التشاور مع رئيس مجلس مدينة جرمانا “عمر سعد”، ليتم الموافقة عليها والبدء بتطبيقها.

وتأتي الخطوات التنظيمية في جرمانا، بعد أيام من عزل منطقة السيدة زينب وبلدة عين منين بشكل كامل، حيث فرضت حكومة النظام حظر التجول على أهالي عين منين، ومنعتهم من التواصل مع المناطق المجاورة، وذلك بعد الإعلان عن وفاة سيدة من البلدة بفيروس “كورونا”، وتوارد معلومات عن انتشار الوباء.

كذلك هو الحال بالنسبة لمنطقة السيدة زينب، التي عُزلت بشكل كامل، ومنع المدنيون من الدخول والخروج منها.

مصدر طبي خاص في السيدة زينب قال لـ صوت العاصمة: إن عدد الإصابات الغير مُعلن عنها تجاوز 600 إصابة، معظمهم من العاملين في صفوف الميليشيات الإيرانية، فضلاً عن إصابة مدنيين بسبب الاختلاط الزائد وعدم الالتزام بتعليمات الحجر والوقاية الصحية تجنباً للإصابة.

وبثّ ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، فيديو مصوّر يُظهر وقوف المئات في طوابير بشرية، ضمن السوق الرئيسي للسيدة زينب، دون أدنى وقاية، وذلك للحصول على مادة الخبز.

وارتفع عدد المُصابين بفيروس كورونا في سوريا، بحسب التصريحات الرسمية، إلى 19 مصاب، توفي منهم اثنين، وشفي اثنان، في حين تقول التقارير الإعلامية والتسريبات بان هناك آلاف الإصابات في صفوف المدنيين والعسكريين.

x