• بحث
تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا
مشفى الأسد الجامعي في دمشق - صوت العاصمة

الصحة السورية: تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا

صرّحت وزارة الصحة مساء اليوم، الأحد 22 آذار، بتسجيل أول إصابة في سوريا بفيروس كورونا

ونقلت صحيفة الوطن الموالية للنظام عن وزير الصحة أن الحالة تم تسجيلها لشخص قادم من خارج البلاد وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل معها.

ولم يُوضح الوزير أي تفاصيل أخرى حول البلد التي قدم منها الشخص، او حالته الصحية، أو مكانه الحالي.

وحجرت وزارة الصحة مؤخراً على عشرات القادمين إلى سوريا عبر مطار دمشق الدولي، للتحقق من سلامتهم، وجرى عزلهم في فندق مطار دمشق  الدولي، بعد أن بقوا لأيام في مركز الدوير بريف دمشق.

وتعتبر الحالة هي الأولى التي اعترف بها النظام عبر وزارة الصحة، بعد أسابيع من نفي وجود الفيروس أو وصوله إلى سوريا، وإجراء تحاليل لمئات الأشخاص، حسب زعم الوزارة، ليتبين أنه جميعهم لا يحملون الفيروس.

واتخذت حكومة النظام السوري خلال الأسبوع الفائت سلسلة من الإجراءات التدريجية، لمواجهة الفيروس، حسب قولها، بدأت بتعليق دوام الجامعات والمدارس، وانتهت بإغلاق كافة الدوائر الرسمية والأسواق التجارية، وإيقاف المواصلات العامة داخل المحافظات وخارجها.

وبالرغم من اعتراف النظام بحالة واحدة، وثقت تقارير إعلامية كثيرة، وقوع إصابات في سوريا، وسط تكتم للنظام على أمرها واتخاذ إجراءات وُصفت بالسريّة، لتفادي الوضع.

أكدت مصادر طبية لـ “صوت العاصمة” تفشي المرض، وسط حالات تصفية جرت بحق أشخاص يعتقد أنهم يحملون الفيروس في مشفيي المجتهد والمواساة، بمجرد تطابق الأعراض مع أعراض المرض، من دون التحقق القطعي من الإصابة، عبر إعطائهم جرعات زائدة من المخدر.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من انفجار عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في سوريا، بحسب تصريحات لرئيس فريق منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأخطار المعدية عبد النصير أبو بكر.

وقال أبو بكر “أنا متأكد من أن الفيروس ينتشر في سوريا، لكنهم لم يكتشفوا الحالات بطريقة أو بأخرى”.

x