انترنت

ارتفاع متسارع في أسعار اللحوم، ومحافظة دمشق تلقي باللوم على مديرية الجمارك

سجّلت أسعار اللحوم الحمراء في سوريا ارتفاعاً بوتيرة متسارعة خلال اليومين الماضيين، وسط تساؤلات عن الأسباب، خاصة أنها محلية المنشأ، وغير خاضعة لسعر الصرف الأجنبي.

صفحة “أسعار المواشي في سوريا – سوق الرحيبة” في فيسبوك قالت إن الكيلوغرام من لحم الخاروف وصل، الأحد 26 كانون الثاني، إلى ثلاثة آلاف و900 ليرة سورية، بزيارة 50 ليرة عن نشرة أسعار يوم السبت، كما وصل سعر كيلوغرام لحم العجل إلى ثلاثة آلاف ليرة.

صحيفة “الوحدة” نقلت عن رئيس دائرة الصحة الحيوانية في مديرية زراعة اللاذقية قوله إن أسباباً كثيرة خلف ارتفاع أسعار اللحوم، منها ارتفاع أسعار الأدوية البيطرية والعلف والمحروقات، إضافة لارتفاع أجور النقل إلى المحافظات والأيدي العاملة وأسعار أدوية التسمين.

اللجنة الاقتصادية في محافظة دمشق أصدرت في وقت سابق تقريراً، أشارت فيه إلى أن أحد أسباب ارتفاع الأسعار هو الدور السلبي لمديرية الجمارك في عدم ضبط حركة المواشي من مدينة دمشق إلى المنطقة الشمالية والشرقية، التي “يتم بها تهريب المواشي تحت حجة التسمين”.

وسبق وأن تحدثت تقارير إعلامية عن تهريب المواشي من سوريا إلى الأردن عبر معابر غير شرعية، بمعدل ثلاثة آلاف رأس من الخراف يومياً. رئيس جمعية اللحامين “أدمون قطيش” ذكر في تصريح سابق لموقع “الاقتصادي” أن المتعهد المعني بتوريد اللحوم إلى سوريا توقف بسبب ارتفاع أسعارها، وعدم تناسبها مع أسعار المبيع في السوق المحلي.