انترنت

إسرائيل دمّرت مستودعات تخزين عسكرية قرب مطار حلب

الحرس الثوري الإيراني وقوات النظام تستخدم مستودعات شركة “ميره” لتخزين الأسلحة والمعدات العسكرية

صوت العاصمة – خاص

أظهرت صور الأقمار الصناعية تدمير مستودع مؤقت يستخدمه الحرس الثوري الإيراني لتخزين شحنات الأسلحة والمعدات العسكرية الواردة عبر مطار حلب الدولي.

وبحسب مصادر صوت العاصمة فإنّ ملكية المستودعات تعود لشركة ميره التجارية لاستيراد وتجميع الآليات الهندسية ومعدات الحفر والبناء، وتقع بالقرب من بلدة الزرور على بعد نحو 7 كيلومترات من مطار حلب الدولي.

وأضافت المصادر أنّ الشركة متوقفة عن العمل في سوريا منذ العام 2012، مشيرة إلى أنّ المبنى المستهدف يقع تحت سيطرة قوات النظام السوري الميليشيات العاملة إلى جانبه.

ورجّحت المصادر استخدام المبنى في عمليات التخزين العسكري المؤقت والدائم لكونه أحد المباني المشيدة من البيتون المسلح ويسمح للشاحنات الكبيرة بالدخول إلى كافة أرجائه.

وتعرض المستودع ومطار حلب الدولي لقصف إسرائيلي قبل أربعة أيام، بعد أقل من 24 ساعة على هبوط طائرة ن طراز Ilyushin-76 تابعة لشركة الشحن الجوي الإيرانية Pouya Air’s، والمتورطة بنقل طائرات مسيرة وصواريخ ذكية للحرس الثوري الإيراني بين إيران وسوريا، وإيران وروسيا.

وتعرض مطار حلب الدولي ومحيطه لثاني عملية قصف إسرائيلي خلال أقل من أسبوعين، فجر 22 آذار الحالي، أدى لخروج المطار عن الخدمة نتيجة أضرار لحقت بالمدرج الرئيسي ورادار المراقبة.

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مطار حلب الدولي في 7 آذار الجاري، بعد قيام الحرس الثوري الإيراني بنقل شحنات أسلحة متطورة ومعدات عسكرية من مطار الجراح العسكري إلى مجمع النيرب الجوي العسكري في مطار حلب.

واستهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية في 12 آذار، شحنات أسلحة إيرانية كانت قد تتبعت مسارها من مطار حلب الدولي إلى مركز البحوث العلمية بالقرب من مدينة مصياف غربي حماه.