طريق النشابية - أرشيف صوت العاصمة
طريق النشابية - أرشيف صوت العاصمة

عناصر يتبعون للأمن العسكري صادروا كميات من المحروقات في الغوطة الشرقية

اعتقل “الأمن العسكري” اثنين من أصحاب البسطات في بلدة النشابية بحجة رفعهم للأسعار

صادرت دورية تابعة لفرع الأمن العسكري، اليوم الخميس، كميات من البنزين والمازوت الحر في الغوطة الشرقية واعتقلت اثنين من أصحاب البسطات التي تبيعها.

وقال مراسل صوت العاصمة، أن مجموعة عناصر من الأمن العسكري والشرطة العسكرية والأمن العسكري داهموا، صباح اليوم، عدد من بسطات المحروقات في بلدة النشابية بالغوطة الشرقية بحجة أن أصحاب البسطات يعملون بدون رخصة نظامية ويبيعون الوقود بأسعار مضاعفة عن سعره الحقيقي.

وذكر المراسل، أن جميع البسطات التي تم مصادرة المحروقات منها لا تملك إلا كميات قليلة من البنزين والمازوت أي لا تتجاوز الـ10 ليتر.

    ونتيجة أزمة المحروقات في دمشق وريفها لجئ كثير من الأهالي           لشراء البنزين الحر والذي وصل سعره ببعض المناطق لـ8500 ليرة لليتر   الواحد علما أنه يباع المدعوم منه بـ 2500 .

وشهدت محطات الوقود في دمشق وريفها، خلال شهر أب الماضي، تقنيناً في كميات “البنزين” الواردة إليها، بنسبة بلغت 30% من إجمالي المخصصات.

ورفعت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام، في السادس من آب الماضي سعر البنزين “المدعوم” بنسبة تجاوزت 130%، ليبلغ سعر ليتر البنزين 90 أوكتان “المدعوم” من 1100 ليرة إلى 2500 ليرة، كما رفعت سعر البنزين 95 أوكتان “غير المدعوم” من 4000 إلى 4500 ليرة لليتر الواحد.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير