انترنت

لا تطبيع بين أنقرة ودمشق

وزير خارجية النظام ينفي وجود اتصال سياسي بين دمشق وأنقرة

نفى وزير خارجية النظام “فيصل المقداد”، منتصف ليل الأحد، وجود مفاوضات في الوقت الحالي لتحسين العلاقات بين دمشق وأنقرة.

وبحسب وكالة سبوتنيك الروسية فإن المقداد أكدّ عدم التزام تركيا يعيق تحقيق عملية تسوية سوريا بموجب مسار “أستانا” الذي يعتبر الحل الوحيد للنزاع في سوريا.

وتأتي تصريحات المقداد بعد أيام من دعوة الخارجية الروسية لتنظيم لقاء بين وزير الخارجية المقداد ونظيره التركي.

وقال وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” أنّ روسيا ترى الاجتماع من هذا المستوى سيكون مفيداً، وأنّ البلدين بينمها اتصالات عسكرية واستخباراتية وررسيا تشجعهم على تطوير العلاقات.

من جانبه، نفى متحدث الرئاسة التركية “ابراهيم قالن”، أمس الجمعة، وجود خطط للاتصال الدبلوماسي مع دمشق، مشيراً إلى أن المخابرات تجري اتصالات في ما بينها في إشارة إلى لقاءات رئيس المخابرات التركي، وأكد أنّ موقف تركيا من النظام السوري واضح، مشددا على دعمهم لمسار “أستانا”، ومفاوضات اللجنة الدستورية.

وجاءت ردود الرئاسة التركية وتصريحات خارجية النظام بعد أيام قليلة من إعلان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” استعداده للقاء رأس النظام السوري “بشار الأسد” فيما وصفه بالخطوة المهمة للتوصل إلى حل ينهي الأزمة السورية.