استخبارات النظام تُطلق حملة تجنيد إجباري في دوما
مدينة دوما في الغوطة الشرقية- صوت العاصمة

استخبارات النظام تُطلق حملة تجنيد إجباري في دوما

داهمت العديد من المنازل والمحال التجارية وسط المدينة

نفّذت استخبارات النظام، نهاية الأسبوع الفائت، حملة دهم اعتقلت خلالها أربعة شبان من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

وقال مراسل صوت العاصمة إن دوريات تابعة لفرع “الأمن العسكري”، وأخرى تتبع للشرطة العسكرية، داهمت العديد من المنازل في حي “القوتلي” في دوما، بحثاً عن المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في صفوف جيش النظام.

وأضاف المراسل أن الحملة طالت العديد من المحال التجارية في الحي ذاته، موضحاً أن الدوريات أقامت حواجز مؤقتاً على مداخل ومخارج الحي، وأخضع جميع المارّة لعملية تفتيش بعد التحقيق من الأوراق الثبوتية ووثائق التأجيل العسكري.

وأشار المراسل إلى أن الحملة أسفرت عن اعتقال أربعة شبان من أبناء المدينة بهدف تجنيدهم إجبارياً، لافتاً إلى أن الدوريات نقلتهم نحو العاصمة دمشق، تمهيداً لفرزهم إلى القطع والوحدات العسكرية.

وثّق فريق صوت العاصمة، اقتياد ما لا يقل عن 148 شاباً من أبناء ريف دمشق المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية والإلزامية لتجنيدهم إجبارياً منذ مطلع عام 2022، ضمن عدّة حملات نفّذتها استخبارات النظام والشرطة العسكرية.

وتوزّعت حصيلة الشبان المجنّدين إجبارياً خلال العام الفائت، على 106 شاباً في الغوطة الشرقية، و21 شاباً في بلدات جنوب دمشق، إضافة لـ 17 شاباً من أبناء منطقة القلمون، وأربعة آخرين من أبناء ريف دمشق الغربي.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير