صوت العاصمة

النظام السوري يبدأ عملية ترميم مدرج مطار دمشق الدولي


بدأت ورشات تابعة لوزارة النقل، بإشراف مهندسين سوريين وإيرانيين، عمليات التقييم والصيانة للمدرج الشمالي في مطار دمشق الدولي، بعد ساعات على تعرضه لغارات جوية، أخرجته عن الخدمة، وفقاً لمصادر “صوت العاصمة داخل المطار.

وقالت مصادر صوت العاصمة إن المدرج الشمالي تعرض لضربتين صاروخيتين، بمسافة متقاربة، ليرتفع عدد الفجوات على طول المدرج إلى خمسة، نتيجة الاستهداف المتكرر من قبل الطيران الإسرائيلي.

وأكدت المصادر أن الجزء المتبقي من المدرج الشمالي للمطار لا يتجاوز 2 كم، وهو طول غير كافي لإتمام أي عملية إقلاع أو هبوط.

ومن المفترض، وفقاً لتقدير الورشات، أن تجري عملية الصيانة الجزئية للمدرج خلال مدة 72 ساعة.

تعليق الرحلات الجوية وتضارب بالتصريحات.
وأعلنت وزارة النقل السورية تعليق جميع الرحلات من وإلى مطار دمشق الدولي، دون تحديد فترة زمنية لإعادة تشغيل المطار، دون التطرق لسبب توقف المطار، فيما أعلنت وسائل إعلام موالية للنظام أن تعليق الرحلات سيكون لمدة 48 ساعة.

وأعلنت شركة “أجنحة الشام” الخاصة للطيران، عن تعليق كافة رحلاتها من وإلى مطار دمشق الدولي، لمدّة 24 ساعة، وذلك بعد ساعات قليلة على الهجوم الإسرائيلي.

وقالت الشركة في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن مواعيد رحلاتها خلال الـ 24 ساعة القادمة تأثّرت بسبب “الظروف الراهنة”، دون تحديد مواعيد جديدة للرحلات.

وأتبعت الشركة بيانها ببيان آخر أعلنت فيه تحويل جميع الرحلات الجوية من مطار دمشق، إلى مطار حلب الدولي، مضيفة: “سيتم تأمين كافة المسافرين من دمشق إلى مطار حلب وبالعكس “مجاناً”، تفادياً لأي ارباك لمواعيد الرحلات”، وفقاً لبيانها.

الاستهداف الرابع خلال شهرين.
وتعرض مطار دمشق الدولي لأربع عمليات استهداف جوي من قبل إسرائيل، اثنان منها في نيسان الفائت، وواحدة في أيار، والأخيرة ليلة أمس، والتي تسببت بتدمير مستودع مؤقت للميليشيات الإيرانية، وأضرار كبيرة في المدرج الشمالي للمطار.

ونشرت شبكة ImageSat Intl الإسرائيلية، والمختصة بتحليل صور الأقمار الصناعية لأغراض عسكرية، صوراً جوية تُظهر تضرر كبير في المدرج الشمالي لمطار دمشق الدولي، قالت فيها إن الجزء المتبقي من المدرج الشمالي للمطار لا يتجاوز 3.1 كم .

طائرة إيرانية تسببت بالغارات الإسرائيلية
وجاء الاستهداف الإسرائيلي الأخير لمطار دمشق الدولي، بعد ساعات على هبوط طائرة إيرانية في مطار دمشق الدولي قادمة من طهران، بعد توقف رحلات الشحن الإيرانية لثلاث أسابيع.

وتتبع الطائرة الإيرانية المذكورة، لخطوط “إيران فارس قشيم”، وهي الطائرة المعتمدة لنقل الأسلحة من طهران إلى دمشق، فيما بقيت لأكثر من 6 ساعات في مطار دمشق، قبل عودتها إلى طهران مجدداً.

ووفقاً لتقديرات مصادر صوت العاصمة في المطار، فإن هبوط تلك الطائرة كان بمثابة مغامرة، بسبب تضرر جزء كبير من المدرج.

وقالت مصادر الموقع، إن آليات تتبع لوزارة النقل كانت جاهزة لعمليات الترميم، إبان القصف الذي استهدف المطار في 20 أيار الفائت.

تعليق صيانة “المدرج الجنوبي” لأسباب مجهولة!
أوقف الحرس الثوري الإيراني، عملية ترميم المدرج الجنوبي في مطار دمشق لأسباب “مجهولة”، بعد أيام على استئناف عملية الترميم مطلع العام الجاري، بعد إنهاء التجهيزات لاستئناف عملية إعادة تأهيل المدرج الذي خرج عن الخدمة جراء استهدافه بعدّة غارات إسرائيلية سابقاً.

عملية الترميم للمدرج الجنوبي بدأت في أيلول 2021، وكان من المقرر أن يدخل قيد الخدمة قبل نهاية العام الفائت، وسط زيارات أجرتها مجموعة من المهندسين الإيرانيين التابعين لوزارتي “النقل والدفاع” إلى مطار دمشق للإشراف على عملية الترميم، إلا أن استهدافه بثلاثة صواريخ “أرض- أرض” أطلقتها إسرائيل منتصف كانون الأول الفائت، أخرجته عن الخدمة مجدداً.

وكان من المقرر أن تستغرق عملية ترميم مدرج الطيران الجديدة عدّة أسابيع للانتهاء منها، إلا أنها إيقافها الحالي سيؤخر إنهاء المشروع لموعد غير محدد.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير