• بحث
جنود بولنديون يحصنون الحدود مع بيلاروسيا

تزايد لافت للرحلات الجوية من دمشق إلى بيلاروسيا

حوالي 1000 مهاجر يحطون في بيلاروسيا من 3 دول في الشرق الأوسط، و40 رحلة أسبوعية مبرمجة لغاية آذار المقبل

كشف تقرير جديد عن تزايد عدد الرحلات الجوية من اسطنبول ودمشق ودبي إلى بيلاروسيا، ضمن النزاع حول الهجرة غير الشرعية بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي، حيث يحاول البلد الجار لأوروبا برمجة عدد أكبر من رحلات الطيران القادمة من الشرق الأوسط.

وذكر تقرير لمجلة Welt am Sonntag”” الألمانية أنّه “وفقا لأحدث برامج خطوط الطيران في مطار مينسك، من المقرر إجراء حوالي 40 رحلة أسبوعية قادمة من إسطنبول ودمشق ودبي إلى غاية آذار”.

وحسب تقرير الجريدة الألمانية، فإن هذه المطارات الثلاثة، يستخدمها المهاجرون في أغلب الأحيان في رحلات مباشرة إلى بيلاروسيا، من أجل السفر من هناك نحو الاتحاد الأوروبي.

وقارنت الجريدة بين عدد الرحلات الجوية خلال الفترة الحالية، وبين نظيرتها في العامين الماضيين، وقالت إنّ عدد خطوط الطيران من الشرق الأوسط إلى مينسك حاليا بلغت الضعف.

وأضافت أنّه “لم يتجاوز عدد الرحلات العام الماضي 17 رحلة من هذه المطارات وغيرها في الشرق الأوسط المتجهة إلى مينسك. وقد شهد عدد الرحلات انخفاضاً منذ بداية جائحة كورونا”.

ويصل بين 800 و 1000 مهاجر يوميا إلى بلاروسيا حسبما نقلت صحيفة “Welt am Sonntag” عن مصادر أمنية ألمانية.

كما ذكر التقرير أن خمسة مطارات بيلاروسية ستتحول قريبا من مطارات وطنية إلى مطارات دولية. أحد هذه المطارات يقع على بعد 20 كيلومترا فقط من الحدود البولندية.

وتتهم ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي لوكاشينكو، بتهريب اللاجئين عمدا من الشرق الأوسط إلى الاتحاد الأوروبي عبر حدود بولندا وليتوانيا ولاتفيا، من أجل الانتقام بسبب العقوبات الأوروبية التي فرضت على النظام في أعقاب انتخابات بيلاروسية وصفتها هذه الدول بالمزورة.

وتظهر تسجيلات مصورة حشودا من المهاجرين على الحدود البولندية مع بيلاروسيا، وسط تشديد سلطات بولندا من إجراءاتها لمنع وصول المهاجرين وعبورهم إلى دول أوروبية رئيسية.

ووفقا للشرطة الفيدرالية، وصل 572 شخصا من بيلاروسيا إلى ألمانيا بشكل غير قانوني في الأيام الأربعة الأولى من شهر تشرين الثاني، وعلى مدار العام الحالي، وصل 8407 شخصا عبر المعابر الحدودية مع الدولة الواقعة في شرق أوروبا، حسبما ذكر موقع مهاجر نيوز.