• بحث

مصادر تُكذّب نبأ مقتل رئيس فرع فلسطين في مكتبه

نشرت وسائل إعلامية، وناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ادعاء باغتيال رئيس فرع فلسطين، التابع للأمن العسكري، العميد ناصر ديوب، داخل مكتبه في دمشق.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، بنبأ مقتل الضابط المذكور، حيث حمل الخبر ادعاءً يُفيد بأنه قُتل على يد أحد عناصره من أبناء حمص، والذي قُتل أيضاً بعد تنفيذه للعملية على يد عناصر الفرع بعد اكتشافهم لعملية الاغتيال.

منصة تأكد المختصة بتدقيق المعلومات، أجرى بحثاً على محركات البحث للتحقق من ادعاء مقتل رئيس فرع فلسطين ناصر ديوب داخل مكتبه في دمشق، ليتبين أن الخبر كاذب ولا أساس له من الصحة.

وأظهرت النتائج، وفقاً لمنصة تأكد أن رئيس الفرع 235 والمعروف باسم فرع فلسطين، التابع لشعبة المخابرات العسكرية، هو العميد ماجد إبراهيم، الذي عُيّن رئيساً للفرع في آب 2020، خلفاً للعميد كمال الحسن، والذي سبقه العميد ياسين ضاحي، ومن قبله العمد محمد خلوف.

ولم تُظهر نتائج البحث وجود ضابط في فرع فلسطين يُدعى “العميد ناصر ديوب”.

بدوره، نفى موقع “صوت العاصمة” في تصريح خاص لمنصة تأكد، وقوع أي عملية اغتيال داخل مدينة دمشق خلال الأيام الماضية، أو وجود حركة غير طبيعية في محيط الفرع المذكور.

وكثيراً ما تشهد وسائل التواصل الاجتماعي رواجاً لهذا النوع من الأخبار، من اغتيالات وتفجيرات وتصفية لعناصر وضباط النظام، دون وجود أي دليل على صحة الادعاءات.