• بحث
مدينة حرستا بريف دمشق ـ أرشيف صوت العاصمة

الغوطة الشرقية: الإفراج عن أحد المتطوعين السابقين بالخوذ البيضاء

لا يزال مصير باقي المعتقلين من المتطوعين السابقين في المنظمة مجهولاً حتى اللحظة

أطلقت سلطات النظام السوري، الأسبوع الماضي، سراح أحد المتطوعين السابقين في منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، ممن تم اعتقالهم في حرستا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق عام 2019.

وقال مراسل صوت العاصمة، إن السلطات أفرجت عن أنس زيتون بعد أكثر من عامين على اعتقاله.

وخرج الشاب المتحدر من حرستا من فرع الأمن العسكري 215، فيما لا يزال مصير باقي رفاقه من المتطوعين السابقين مجهولا حتى اللحظة، بحسب المراسل.

وأجرى زيتون مع متطوعين سابقين في المنظمة تسوية أمنية بعد سيطرة النظام على الغوطة الشرقية منتصف عام ٢٠١٨، واستقروا في الغوطة، ليكون مصيرهم الاعتقال بعد نحو نصف عام من التسوية.

وبدأت موجة الاعتقالات للعاملين في الخوذ البيضاء والمجال الطبي منذ شباط من العام 2019.

واستدعت استخبارات النظام حينها مجموعة من 6 أسماء من حرستا على خلفية عملهم السابق في منظمة الدفاع المدني.

وفي أواخر كانون الأول الماضي، اعتقلت استخبارات النظام، اثنين من متطوعي المنظمة، بعد عام على إطلاق سراحهما، ليفرج عن أحدهما بعد 3 أيام بشرط التزامه بعدم مغادرة حرستا ومراجعة فرع الأمن السياسي في مواعيد محددة، فيما لا يزال مصير الثاني مجهولاً.

ولم يقتصر استهداف المتطوعين السابقين في المنظمة الإنسانية على حرستا، حيث اعتقلت دورية تابعة للحرس الجمهوري، في شباط من العام الماضي، عددا منهم في عملية دهم لمنازلهم في عين ترما بالغوطة الشرقية.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير