• بحث
مدينة جيرود في القلمون الشرقي بريف دمشق ـ صوت العاصمة

الإفراج عن أحد معتقلي جيرود في القلمون الشرقي

بعد اعتقال دام لنحو عامين

أطلقت سلطات النظام، الأحد 11 تموز، سراح أحد أبناء مدينة جيرود في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، بعد اعتقال دام قرابة عامين.

وقال مراسل صوت العاصمة إن سلطات النظام أفرجت عن الشاب “فاروق الدنف” البالغ من العمر 35 عاماً، الذي اعتُقل أواخر عام 2019 من مدينته.

وأضاف المراسل أن “الدنف” اعتُقل من قبل دوريات تابعة لفرع “المخابرات الجوية”، أثناء مداهمة استهدفت منزله في جيرود.

وأشار المراسل إلى أن استخبارات النظام وجّهت للشاب المُفرج عنه، تهمة الانضمام إلى صفوف فصائل المعارضة أثناء سيطرتها على المنطقة، موضحاً أنه خضع لعملية التسوية الأمنية بموجب الاتفاق القاضي بتهجير فصائل المعارضة نحو الشمال السوري عام 2018.

وبحسب المراسل فإن “الدنف” قضى قرابة عام كامل من فترة اعتقاله في أقبية المخابرات الجوية، ونُقل منها إلى سجن عدرا المركزي الذي أطلق سراحه منه.

وأفرجت سلطات النظام، مطلع تموز الجاري، عن الشاب “محمد دياب غنيم” البالغ من العمر 30 عاماً، والمنحدر من مدينة جيرود، بعد اعتقال دام قرابة العامين، بتهمة الانضمام إلى صفوف فصائل المعارضة أثناء سيطرتها على المنطقة، قضى منها أكثر من عام في معتقلات المخابرات الجوية، قبل تحويله إلى سجن عدرا المركزي الذي أطلق سراحه منه.

ووثَّق فريق صوت العاصمة، عمليات الإفراج عن 160 معتقلاً وموقوفاً من أبناء ريف دمشق، خلال النصف الأول من عام 2021، بعضهم أُطلق سراحهم من سجني صيدنايا العسكري وعدرا المركزي، وآخرين من الأفرع الأمنية، بعد سنوات قضوها في معتقلات النظام السوري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير