• بحث
مدينة الرحيبة في ريف دمشق- أرشيف صوت العاصمة

بعد ستة أعوام على اعتقاله.. الإفراج عن أحد معتقلي الرحيبة في ريف دمشق

اعتُقل أثناء عبوره أحد حواجز الأمن العسكري المتمركز على أطراف مدينته منتصف عام 2015

أفرجت سلطات النظام، الاثنين 5 نيسان، عن أحد المعتقلين من أبناء مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي بريف دمشق، بعد اعتقال دام قرابة ست سنوات.

وقال مراسل صوت العاصمة إن سلطات النظام أطلقت سراح الشاب “محمد محمود” البالغ من العمر 43 عاماً، والمنحدر من مدينة الرحيبة، والذي اعتُقل منتصف عام 2015.

وأشار المراسل إلى أن “محمود” اعتُقل أثناء عبوره أحد الحواجز الأمنية التابعة لفرع الأمن العسكري، والذي كان يتمركز بالقرب من مدخل اللواء 81 الواقع على أطراف مدينة الرحيبة.

وبيّن المراسل أن المعتقل “محمود” تنقل بين العديد من الأفرع الأمنية، بما فيها الأمن العسكري والمخابرات الجوية، قبل تحويله إلى سجن عدرا المركزي الذي أُطلق سراحه منه.

وبحسب مراسل الموقع فإن “محمود” واجه تهمة التعاون مع فصائل المعارضة التي كانت تسيطر على مدينته حين اعتقاله.

ووثَّق فريق صوت العاصمة، عمليات الإفراج عن 84 معتقل من أبناء ريف دمشق، من سجني صيدنايا العسكري وعدرا المركزي، بعد سنوات قضوها في معتقلات النظام السوري، خلال عام 2020، بينهم خمس سيدات وطفلة واحدة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x