• بحث
مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن ـ DW

الأمم المتحدة تُطالب بتوسيع برنامج إعادة توطين اللاجئين

“نأمل أن يكون عام 2020 حالة استثنائية للغاية بالنسبة لإعادة توطين اللاجئين”

دعت المفوضية السامية في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الحكومات الأوروبية إلى تعزيز برنامج إعادة توطين اللاجئين “بشكل عاجل”.

وقالت مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية “جيليان تريغز” أمس الاثنين 25 كانون الثاني: “نأمل أن يكون عام 2020 حالة استثنائية للغاية بالنسبة لإعادة توطين اللاجئين”، وذلك بعد إعلان العام الفائت هو الأدنى من حيث إعادة توطين اللاجئين التي تشهدها المفوضية منذ ما يقرب من عقدين.

وأضافت تريغز أن العام الماضي كان مليئاً بالتحديات بالنسبة لكثيرين في جميع أنحاء العالم، وخاصة العديد من اللاجئين الذين يعيشون أصلاً على هامش المجتمع ويصارعون من أجل البقاء.

وتابعت: “لقد رأينا أنه يمكن إدارة عملية إعادة توطين اللاجئين حتى أثناء حالة الطوارئ الصحية العالمية، طالما أن هناك إجراءات ملائمة وكافية تخص الصحة والسلامة”.

وبحسب الإحصائيات السنوية التي أصدرتها الأمم المتحدة، فإن لم يتمكن سوى 22,770 شخص من الحصول فرصة إعادة التوطين خلال عام 2020، من أصل ما يقدر بـ 1.44 مليون لاجئ ممن هم بحاجة ماسة إليها على مستوى العالم.

وشكل اللاجئون من سوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وميانمار الغالبية العظمى من اللاجئين المعاد توطينهم في عام 2020.

وختمت تريغز: “الحقيقة هي أنه ما دامت الحروب والصراعات مستمرة، فسوف يبقى النزوح مطولاً، وسوف تبقى البلدان ذات الموارد الأقل تتحمل أعباءً أكثر من غيرها بكثير من حيث استضافة غالبية اللاجئين حول العالم. نحن بحاجة إلى دول أخرى للانضمام”.

x