• بحث
بعد ساعة على توقيفها.. النظام يُفرج عن مشغّلة كبرى شبكات الدعارة في جديدة عرطوز
بلدة جديدة عرطوز في ريف دمشق - صوت العاصمة

بعد ساعة على توقيفها.. النظام يُفرج عن مشغّلة كبرى شبكات الدعارة في جديدة عرطوز

تمتلك 3 منازل أحدهم مخصص لضباط النظام والتجار، وتٌشغّل أكثر من 25 فتاة ضمن الشبكة التي تديرها.

أوقفت دورية تابعة لفرع الأمن الجنائي، أمس الأحد 18 تشرين الأول، امرأة من مشغّلات كبرى شبكات الدعارة في بلدة جديدة عرطوز بريف دمشق الغربي، بعد عشرات الشكاوى المقدمة ضدها من قاطني البلدة.

مصادر صوت العاصمة قالت إن مفرزة الأمن الجنائي المتمركزة في جديدة عرطوز، أوقفت امرأة مهجّرة من مدينة داريا المجاورة، خلال مداهمة استهدفت أحد المنازل المخصصة لعملها، مشيرةً إلى أن الأمن الجنائي أوقف أربع فتيات من العاملات ضمن الشبكة.

وأضافت المصادر أن المرأة المذكورة تمتلك منزلاً في شارع الجلاء وسط البلدة، وآخر بالقرب من حي القطعة على أطرافها، إضافة لمنزل مخصص لضباط النظام والتجار في منطقة السكن الأول على مدخل جديدة عرطوز.

وأشارت المصادر إلى أن المنازل المذكورة تضم أكثر من 25 فتاة من العاملات في الشبكة، إضافة لفتيات أخريات يقطن في منازل بمفردهن، ويعملن بالتنسيق مع المرأة ذاتها.

وبيّنت المصادر أن الأمن الجنائي اقتاد الموقوفات إلى مقر المفرزة في بناء مركز الشرطة وسط البلدة، مؤكدةً أنه أطلق سراحهن بعد أقل من ساعة على توقيفهن.

وبحسب المصادر فإن إطلاق سراح الموقوفات جاء بعد تدخل العديد من ضباط النظام، بينهم ضابط في فرع الأمن السياسي في مدينة قطنا المجاورة.

أكثر من عشرة منازل في مناطق مختلفة داخل بلدة جديدة عرطوز تعمل “بالدعارة” بشكل علني، بعضها بإدارة عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني ومتطوعين بالفرقة الرابعة في البلدة، يتراوح عدد العاملات في كل منهم بين ٨ إلى ١٢ فتاة معظمهن مجهولات الهوية ولا يعملن بأسمائهن الصريحة.

وابتكر عرابو شبكات الدعارة العاملة في ريف دمشق الغربي، نهاية العام الفائت، طريقة جديدة لمتابعة عمل شبكاتهم، بعد تعرضها للعديد من المداهمات التي نفذتها دوريات تابعة لمختلف الأفرع الأمنية، معتمدين على تطبيقات المراسلة الفورية كـ “الواتساب والإيمو” في تشغيل شبكاتهم، وفق سياسة معينة للتواصل والاتفاق، ضمن شروط تُفرض على الزبائن قبل بدء طرح العروض.

وحصر عرابو الشبكات، تواصلهم مع الزبائن المعروفين لديهم، أو بتوصية حصرية من زبائنهم، يتم خلاله إرسال العديد من الصور للفتيات العاملات في تلك المنازل، ثم الاتفاق على الموعد والأموال المدفوعة شرط أن يكون اللقاء في منزل الزبون، على أن يتكفل مشغل الشبكة بنقل الفتيات وإعادتهم إلى منازل متفرقة في الموعد المحدد.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x