• بحث
جنوب دمشق: 400 مطلوب للخدمة العسكرية، والأمن العسكري يُطلق حملة اعتقالات واسعة
دوار ببيلا جنوب دمشق- صوت العاصمة

جنوب دمشق: 400 مطلوب للخدمة العسكرية، والأمن العسكري يُطلق حملة اعتقالات واسعة

أصدرت دائرة التجنيد العامة، الأسبوع الجاري، قائمة بأسماء أكثر من 400 شاب من أبناء بلدات جنوب دمشق، المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

مصادر صوت العاصمة قالت إن القوائم شملت أسماء العديد من المطلوبين للأفرع الأمنية والقضايا الجنائية، من أبناء بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

وأشارت المصادر إلى أن دوريات تابعة لفرع الأمن العسكري، أقامت حواجز مؤقتة في شارع النخيل وسط يلدا، ودوار ببيلا، ودوار الجمل في بيت سحم، إضافة لحاجز مؤقت عند مفرق طريق سيدي مقداد.

وأكَّدت المصادر أن الدوريات اعتقلت أكثر من 35 شاب من أبناء المناطق الثلاث، بعد إخضاعهم لعمليات الفيش الأمني، والتأكد من ورود أسماءهم في القوائم الجديدة.

وبحسب المصادر فإن دوريات أخرى نفَّذت مداهمات استهدفت فيها عدة منازل في شارع بيروت، موضحة أن معظمها تعود لمهجرين من مخيم اليرموك.

دائرة التجنيد العامة، أصدرت مطلع العام الجاري، قائمة تضم أسماء أكثر من ألف شاب من أبناء بلدات “يلدا وببيلا وبيت سحم” جنوب دمشق، المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام، وسلَّمتها لمختار بلدة يلدا، ليقوم بدوره بتبليغ الشبان بضرورة الالتحاق خلال مدة لا تتجاوز الـ 15 يوماً.

وأطلقت استخبارات النظام، ودوريات الشرطة العسكرية، والشرطة المدنية التابعة لقسم مدينة دوما في الغوطة الشرقية، حملات دهم واعتقال مشابهة، طالت عشرات الشبان من أبناء المدينة، بهدف تجنيدهم إجبارياً، لتبلغ حصيلة المعتقلين في دوما وحدها إلى 112 معتقل منذ مطلع حزيران الجاري.

ووثَّق فريق صوت العاصمة، وصول قوائم صادرة عن شعب التجنيد التابعة لوزارة الداخلية، تضم أسماء أكثر من 300 ألف مطلوب لأداء الخدمة العسكرية الاحتياطية والإلزامية، خلال العام 2019، وسط حملات دهم أطلقتها استخبارات النظام في مختلف مدن وبلدات ريف دمشق للقبض عليهم وسوقهم للتجنيد إجبارياً.

وارتفعت حصيلة حالات الاعتقال التي نفَّذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها منذ مطلع عام 2020 الجاري إلى 649، بينها 530 حالة اعتقال خلال شهري كانون الثاني وشباط، و 119 حالة اعتقال حتى نهاية أيار الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام السوري، وشبان آخرين بقضايا قالت استخبارات النظام أنها تتعلق بـ “الإرهاب”، وفقاً لما وثَّقه فريق صوت العاصمة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير