• بحث

6 إصابات بكورونا في جديدة الفضل ترفع عدد الحالات فيها إلى 26

أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري اليوم، الأحد 21 حزيران، عن تسجيل 6 إصابات بفيروس كورونا المستجد في بلدة جديدة عرطوز “الفضل”، ما يرفع عدد الحالات المسجلة في البلدة إلى 26، بعد تسجيل 11 إصابة أمس، السبت 20 حزيران.

وأشارت الوزارة في بيان نشرته عبر صفحتها في فيسبوك، أن المصابين الجدد مخالطين لحالات مصابة بكورونا في بلدة جديدة الفضل، وبذلك يرتفع عدد الحالات المسجلة في سوريا، حسب التصريحات الرسمية، إلى 204.

وجاء الإعلان عن الإصابات الجديدة بعد ساعات من فرض حجر صحي على بلدة جديدة عرطوز “الفضل”، منعاً لانتشار فيروس كورونا، حيث قال مراسل “صوت العاصمة” إن أربع حافلات تقل قرابة الـ 70 عنصراً من عناصر حفظ النظام، توجهت إلى مداخل البلدة من جهة أوتوستراد دمشق- القنيطرة، قرابة الساعة العاشرة من مساء يوم السبت 20 حزيران، وأغلقتها بشكل كامل.

وأضاف المراسل أن قوات حفظ النظام استعانت بالحواجز الاسمنتية المستخدمة في منصفات الأوتوستراد، وحاويات القمامة في إغلاق مداخل البلدة ومخارجها.

وفُرض الحجر الصحي على البلدة بشكل مفاجئ، في يوم تقديم امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية، ما دفع مديرية تربية القنيطرة لإصدار بيان قالت فيه إنه سيتم افتتاح مراكز امتحانات في جديدة الفضل لطلاب المرحلة الثانوية.

وذكرت المديرية أن الطلاب المسجلين في امتحانات دمشق وريف دمشق، من أبناء البلدة، سيقدمون امتحاناتهم في مركز “الشهيد فواز شنوان”، في حين سيتقدم طلاب الدراسة المهنية، الموجودين خارج البلدة، والمسجلين في مدرسة الجديدة المهنية، بمركز الشهيد رشيد محي الدين بمساكن برزة، كما سيتقدم الطلاب “الأحرار والنظاميين”، من الفرعين الأبي والعلمي الموجودين خارج “جديدة الفضل”، في مدرسة “عرطوز الخامسة”.

وأجّل الفريق الحكومي المعني بمتابعة ملف كورونا في سوريا امتحانات شهادة التعليم الأساسي في جديدة عرطوز “الفضل”، إلى وقت يُحدد لاحقاً، كما طالب الجهات المعنية باتخاذ كافة التدابير الوقائية للطلاب والقائمين على العملية الامتحانية في تجمع جديدة الفضل، من كمامات وقفازات ومعقمات.