• بحث
بلدية عرطوز تغلق المساجد والأندية وتضع برنامجاً لفتح المحال التجارية
انترنت

بلدية عرطوز تغلق المساجد والمنتزهات وتضع برنامجاً لفتح المحال التجارية

أصدر المجلس البلدي في بلدة عرطوز، المجاورة لتجمع جديدة عرطوز “الفضل”، السبت 20 حزيران، عدداً من القرارات، تماشياً مع التطورات الراهنة في المنطقة، وزيادة عدد حالات فيروس كورونا المستجد.

وقالت البلدية في بيانٍ إنه سيتم إغلاق الجوامع وصالات الأفراح والأتراح والأندية الرياضية والمنتزهات بشكل تام، حتى إشعار آخر، كما وضعت برنامجاً لفتح المحال التجارية، بدءاً من الساعة السادسة صباحاً وحتى السابعة مساءاً، يُستثنى منه الصيدليات.

وطلبت البلدية من أصحاب المطاعم “اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية حفاظاً على صحة وسلامة الجميع”، كما دعت المواطنين إلى رفع أقصى درجات الحذر والوقاية، “للخروج من هذه المرحلة بخير وسلامة”.

وسجّلت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري اليوم، 20 حزيران، 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا، 10 منهم مخالطين للمرأة التي توفيت في وقت سابق بجديدة عرطوز، نتيجة إصابتها بفيروس كورونا، وواحد قَدِم من لبنان مؤخراً، ما يرفع عدد الحالات إلى 198.

وأشارت الوزارة إلى شفاء 5 حالات إصابة، ما يرفع عدد المتعافين إلى 83. وتوفي 6 أشخاص نتيجة الإصابة بالفيروس، حسب التصريحات الرسمية، سُجل آخرها مطلع حزيران الجاري.

وحجرت “الوزارة” على أربعة أبنية في جديدة عرطوز “الفضل”، بعد الاشتباه بوجود إصابات فيها، كما أغلقت كافة صالات الأفراح والنوادي والجوامع، وعُلقت الصلوات فيها، وبدأت الأفران بتوزيع الخبز عن طريق المعتمدين ولجان الأحياء، كإجراء احترازي منعاً من تفشي فايروس كورونا.

وقال محافظ القنيطرة “محمد كريشاتي” إنه تم أخذ “عدد لا بأس به” من العينات والمسحات لمخالطي المصابين بالفيروس، مشيراً إلى إن بناءً “شبه جاهز”، تم إنشاؤه، بالتعاون مع الأمم المتحدة، ليكون مركز حجر صحي.

وأضاف “كريشاتي” في تصريح لإذاعة “شام إف إم”، إن “منطقة الأمم المتحدة في القنيطرة هي عبارة عن معسكر ويتم فيها اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية بشأن فيروس كورونا”.