• بحث
افتتاح المساجد أمام المصلين تزامناً مع تسجيل 15 إصابة جديدة بكورونا
مسجد العباس في مساكن برزة - صوت العاصمة

افتتاح المساجد أمام المصلين تزامناً مع تسجيل 15 إصابة جديدة بكورونا

أعلنت وزارة الأوقاف في حكومة النظام السوري أمس، الثلاثاء 26 أيار، عن افتتاح المساجد لكافة صلوات الجماعة، ضمن قرارات تخفيض الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في سوريا.

وأشارت “الوزارة” في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، أنه اعتباراً من اليوم الأربعاء، 27 أيار، سيتم افتتاح المساجد، مع الالتزام بـ “الضوابط الصحية وإجراءات السلامة العامة التي تم تعميمها على لجان المساجد”.

وسبق وأن سمحت “الأوقاف”، بدءً من 8 أيار، بعودة افتتاح المساجد أمام المصلين لأداء صلاة الجمعة فقط، وسط شروط تضمنت حضور كل مصلٍ مع كمامته، والالتزام بالتباعد بين المصلين مسافة لا تقل عن متر ونصف، وإغلاق المواضئ ومصليات النساء، على جانب التعقيم عند باب المسجد.

 وسجلت وزارة الصحة أمس، 26 أيار، 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بين القادمين إلى سوريا، ما رفع حصيلة المصابين بالفيروس إلى 121 حالة، حسب التصريحات الرسمية.

وقالت “الوزارة” إن 9 من المصابين قدموا من الكويت، في حين قدم 5 من السودان وواحد من الإمارات، بينما لم تُعلن الوزارة عن حالات شفاء جديدة منذ أول أيام عيد الفطر، حين أعلنت عن شفاء 4 مصابين، ما رفع عدد حالات الشفاء إلى 41.

وأصدر الفريق الحكومي المعني بمتابعة الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا في سوريا في وقت سابق، جملة قرارات خفض بموجبها الإجراءات المتخذة مسبقاً، على رأسها قرار يقضي بإلغاء الحظر الليلي في جميع المحافظات السورية.

ومدَد الفريق الحكومي، فترة عمل المحال التجارية والأسواق، لتصبح الفترة المحددة بين الساعة الثامنة صباحاً حتى السابعة مساءً خلال فصل الصيف، كما شملت رفع حظر التنقل بين المحافظات السورية، والسماح بالتنقل بين مدن الريف ومراكز المحافظات، تزامناً مع إصدار قرار ينص على زج كافة وسائط النقل الجماعي الخاص والعام والموحد والتنسيق مع لجان السير والنقل للحد من الازدحام وفقاً للشروط الصحية والوقائية المقررة.

وأكَّد الفريق الحكومي في قراراته، إن وزارة التعليم ستستأنف الدوام في الجامعات بموعدها المقرر بتاريخ 31 أيار الجاري، من الساعة التاسعة والنصف صباحاً حتى التاسعة والنصف مساءً، شرط الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد المكاني ومنع كافة مظاهر التجمعات.

وتضمنت القرارات استمرار تعليق إعادة المواطنين السوريين العالقين في الدول الأخرى، على أن يتم مناقشة هذا الموضوع بعد معالجة جميع الحالات وانتهاء مدة الحجر للمتواجدين في مراكز الحجر.