• بحث
صوت العاصمة

ريف دمشق: ميليشيات النظام تتقاضى مبالغ مالية مقابل السماح لبعض المحال التجارية بالفتح

بدأت بعض الدوريات الأمنية في أرياف دمشق، بتقاضي مبالغ مالية من أصحاب بعض الورشات والمحال التجارية، المحظور فتحها، بموجب قرار من رئاسة حكومة النظام.

وقال مراسل صوت العاصمة في قدسيا والهامة، إن دوريات الأمن السياسي طالبت أصحاب بعض المحال التجارية في البلدتين بمبالغ مالية تراوحت بين 100 و 150 ألف ليرة سورية، تُدفع لمرة واحدة، مقابل السماح لهم بمزاولة منهم وعدم الالتزام بقرار الأغلاق المفروض.

ونصّ القرار الصادر عن رئاسة الحكومة، إن تُغلق كافة الأنشطة التجارية، مع استثناء محلات الطعام والبقالة والصيدليات، على أن يتم إغلاق المحل بالشمع الأحمر، في حال المخالفة، والسجن لمدة قد تصل إلى عام كامل.

وقال مراسل صوت العاصمة في الغوطة الشرقية، إن دوريات تتبع للأمن العسكري، جابت عدة مدن وبلدات في الغوطة، وطالبت الراغبين بالعمل، من المُطبق عليهم قرار الحظر بدفع مبالغ مالية تصل إلى 250 ألف ليرة سورية، مقابل السماح لهم بفتح تلك المحال.

في بلدات جنوب دمشق (يلدا، ببيلا، بيت سحم) قال مراسل صوت العاصمة، إن بعض المحال التي من المفترض أن تُغلق، والتي تعود ملكيتها لعناصر وقيادات في اللجان الشعبية، خالفت القرار بشكل واضح، فضلاً عن مخالفة بعض المحال والمقاهي التي تعود ملكيتها لرؤساء بلديات تلك المناطق، والتي خالفت أيضاً القرار المفروض.

هذا وأوقف عناصر من الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، الأربعاء 25 آذار، 153 شخصاً، في مختلف المحافظات السورية، لمخالفتهم قرار حظر التجول، حيث سيتم تقديمهم إلى القضاء، ليتلقوا عقوبة تتراوح ما بين ستة أشهر، إلى ثلاث سنوات، وبغرامة تتراوح ما بين 50 إلى 500 ألف ليرة، “حسب المادة 13 من المرسوم رقم 7 الصادر في عام ٢٠٠٧ الخاص في مكافحة الأمراض السارية، وفيروس كورونا المستجد يعتبر من الأمراض السارية”.

وأصدرت رئاسة مجلس الوزراء، الثلاثاء 24 آذار، قراراً يقضي بحظر تجول جزئي، بدءً من أمس الأربعاء 25 آذار، وحتى إشعار آخر، حيث كُلفت وزارة الداخلية باتخاذ كافة الإجراءات لتنفيذ الحظر، وفق المدة المقررة، على أن يكون المحافظ وقائد الشرطة في كل محافظة معنيين بالتنفيذ على أرض الواقع واتخاذ العقوبات بحق المخالفين، إضافة لتكليف رتي التجارة الداخلية والإدارة المحلية بتأمين الخبز في جميع المناطق والأحياء، من خلال السيارات الجوالة والمعتمدين وبإشراف مباشر من الوحدة الإدارية لمنع التجمعات.

هذا وارتفعت أعداد المصابين بفيروس “كورونا المستجد” أمس، الأربعاء 25 آذار، إلى 5 حالات، بعد إعلان وزارة الصحة تسجيل 4 حالات جديدة في ريف دمشق، حيث قالت إنه التحاليل أظهرت نتائج إيجابية، مشيرة إلى أن ثلاثة من الحالات كانوا من ضمن المحجور عليهم في مركز الدوير، الأسبوع الماضي، في حين كان قد وصل المصاب الرابع من الخارج، وتم وضعه بالحجر.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

  • 116
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    116
    Shares