العاصمة دمشق - صوت العاصمة

الأمم المتحدة توثق 100 وفاة نتيجة الإصابة بكوليرا

مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية رصد تراجع الإصابات بنسبة 11%، وحذر من تفشي الوباء في مناطق انتشار مخيمات النازحين

كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية أمس الإثنين، عن تسجيل 100 وفاة في سوريا نتيجة الإصابة بالكوليرا.

وبحسب التقرير فقد تم الإبلاغ عن وجود 77 ألف و561 حالة مشتبه بها في سوريا، بما في ذلك 100 وفاة، منذ الإعلان عن تفشي المرض في الـ25  من شهر آب الماضي، وحتى 7 من كانون الثاني الجاري.

وأشار التقرير إلى أنّ الحالات التراكمية المشتبه بها خلال شهر كانون الأول الفائت وصلت إلى نحو 16 ألف إصابة، منها 1893 إصابة مثبتة.

ورصد التقرير انخفاض معدل الإصابات في مناطق سيطرة النظام السوري ومناطق سيطرة الإدارة الذاتية في شرق سوريا خلال الأسبوع الأول من كانون الثاني الجاري بنسبة 11% عن متوسط الإصابات خلال فترة تفشي الوباء.

ونوّه التقرير أنّ مناطق شمال غرب سوريا الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية شهدت ارتفاعاً في معدل الإصابات، محذرة من كارثة وبائية قد تحصل في المناطق التي تنتشر فيها مخيمات النازحين التي تم توثيق 6561 إصابة خلال شهر كانون الأول والأسبوع الأول من كانون الثاني.

وعلّق الأمين العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس غيبريسوس” في الخامس من تشرين الأول الفائت على معطيات الكوليرا في سوريا بأنّ الوضع يتجه نحو الكارثة.

ووصلت شحنة مساعدات طبية منتصف أيلول الفائت إلى سورية مقدمة من منظمة الصحة العالمية، حملت أدوية على شكل محلول يعالج الجفاف عن طريق الفم، بالإضافة إلى اختبارات تشخيصية سريعة، موضحة أن هذه المعدات تكفي لعلاج ألفي حالة إصابة حادة بالكوليرا، ونحو 190 ألف حالة إسهال خفيف.

وتسلمت وزارة الصحة في حكومة النظام مطلع كانون الأول الفائت، مليوني جرعة لقاح فموي ضد الكوليرا لإطلاق حملة لقاح للحد من تفشي الوباء.