صوت العاصمة

تركيب 700 عامود إنارة بالطاقة المتجددة في العاصمة دمشق

الشوارع الرئيسية والتقاطعات الطرقية والساحات في دمشق بحاجة لـ1000 عمود إنارة، ومقترح دفع 500 ليرة سورية من قبل الأهالي لا يزال قيد الدراسة

كشف مدير الإنارة في محافظة دمشق عن تفاصيل مشروع إنارة شوارع العاصمة بالطاقة المتجددة، ونسبة الإنجاز منه مرتبطة بالإمكانيات.

ونقل موقع أثر برس عن مدير الإنارة في محافظة دمشق “وسام محمد” إنّ المحافظة قامت بتركيب 700 جهاز إنارة بالطاقة البديلة من أصل 1000 حتى الآن، مبيناً أنّ ورشات مديرية الإنارة أنهت تركيب الأجهزة في مناطق “الميسات، تقاطعي برنية والجسر الأبيض، دوار الروضة، ساحة السفارة الباباوية، طريق الربوة، مشفى الأطفال، الطريق الواصل بين ساحة المواساة وساحة الجمارك وساحة الشهبندر” ويجري العمل على تركيب أجهزة الإنارة في شارع الثورة امتداداً من دوار الإمام وحتى قناة دمشق.

وأوضح وسام أن كلفة جهاز الإنارة الواحد مع العامود الذي يحمله تصل إلى 7 ملايين ونصف، بينما اقترحت المديرية جمع مبلغ 500 ليرة من الأهالي، لاستكمال المشروع وإنارة الشوارع الرئيسية والتقاطعات الطرقية الهامة، مشيراً أنّ المقترح لا يزال قيد الدراسة ولم يصدر أي قرار رسمي بتنفيذه بعد.

وأضاف أن المحافظة تتوجه باهتمام إلى مشاريع الطاقة البديلة نظراً لسوء واقع الكهرباء، وسيتم تجهيز 5 مراكز خدمة مواطن بالطاقة الشمسية، إضافة لآبار الحدائق وعدد من الإشارات الضوئية عند 22 تقاطعاً مرورياً.

ووافق مجلس محافظة دمشق منتصف تشرين الثاني الجاري، على تشكيل لجنة لدراسة إمكانية طرح تكاليف على منازل مدينة دمشق بمبلغ شهري لا يتجاوز 500 ليرة شهرياً لتمويل مشروع إنارة الشوارع بالمدينة ومرافقها باستخدام الطاقة المتجددة.

وحسب مراسلي صوت العاصمة، فقد زادت ساعات التقنين الكهربائي في احياء دمشق لتصل إلى سبعة ساعات قطع مقابل ساعة واحدة ووصلت إلى عشرة ساعات قطع مقابل ساعة وصل واحدة في مدن وبلدات ريف دمشق.

وصرّح وزير الكهرباء “حسين الزامل” قبل نحو شهر، بأنّ استراتيجية الوزارة في التعامل مع أزمة الكهرباء حتى العام 2030 هي نشر ثقافة ترشيد الاستخدام، وأنهم بصدد إطلاق حملات وبرامج لنشر الوعي بأهمية الطاقة وعقلنة الاستهلاك والاستفادة من استخدام الطاقات المتجددة والبديلة