دوما - صوت العاصمة

استخبارات النظام تعثر على أسلحة مدفونة في دوما

عملية التنقيب تمت بوسائل بدائية تخوفاً من وجود ألغام ومتفجرات

صوت العاصمة – خاص

أجرت دورية أمنية تابعة لفرع أمن الدولة، خلال الأسبوع الأخير من شهر تشرين الأول الفائت، عمليات حفر وتنقيب في مدينة دوما، بحثاً عن أسلحة وذخائر من مخلفات فصائل المعارضة.

وقال مراسل صوت العاصمة إن دورية لفرع أمن الدولة ووحدة عسكرية من جيش النظام، عثروا على أسلحة وذخائر مدفونة بالقرب من مقر سابق لفصيل جيش الإسلام على أطراف مدينة دوما، بالقرب من الأوتوستراد الدولي.

وأشار المراسل إلى أنّ عملية التنقيب استغرقت وقتاً طويلاً كونها تمت بحذر شديد وباستخدام وسائل بدائية وأدوات يدوية، خشية وجود ألغام ومتفجرات.

وأضاف أنّ عناصر الدورية نقلوا الأسلحة إلى مقر الفرع في العاصمة دمشق، وأبقوا على ثلاثة عناصر لحراسة الموقع.

وشنّ فرع الأمن العسكري حملة بحث وتفتيش طالت الأراضي الزراعية في مدينة قدسيا، في 31 من تشرين الأول الفائت، استخدم خلالها أجهزة الكشف عن المعادن للبحث عن أسلحة أخفاها مقاتلون سابقون في فصائل المعارضة السورية.

وأجرى فرع الأمن العسكري عملية تنقيب واسعة في مقبرة بلدة العبادة في الغوطة الشرقية بحثاً عن أسلحة مدفونة، في 21 من أيلول الماضي، وانتهت العملية دون العثور على أي أسلحة أو ذخائر.

وشهدت بلدة بيت نايم في الغوطة الشرقية خلال شهر تشرين الثاني من العام 2021، عمليات حفر وتنقيب مماثلة من قبل دورية تابعة للحرس الجمهوري، بعد تلقيها بلاغاً بوجود أسلحة أخفاها عناصر فصائل المعارضة قبل مغادرتهم المنطقة.