قدسيا - صوت العاصمة

الأمن العسكري يستدعي 20 شاباً من قدسيا ويهدد باقتحامها

أهالي الشبان يتخوفون من مصير مجهول يهدد أبناؤهم

صوت العاصمة – خاص

أرسل فرع الأمن العسكري، الخميس 3 تشرين الثاني، استدعاءات لعشرين شاباً من أبناء مدينة قدسيا في ريف دمشق، لمراجعة مقر الفرع في العاصمة دمشق، وفقاً لمراسل صوت العاصمة.

وقال المراسل إنّ استدعاءات ورقية وصلت لعشرين شاباً من أبناء قدسيا عبر وجهاء المدينة (لجنة المصالحة سابقاً)، تطالبهم بمراجعة فرع الأمن العسكري في دمشق خلال مدة أقصاها 72 ساعة من لحظة تلقيهم البلاغ.

وهدد الفرع باقتحام المدينة ومداهمة منازلها واعتقال المطلوبين، في حال رفضوا مراجعة الفرع خلال المهلة المحددة.

وأضاف مراسلنا أنّ الفرع استدعى الشبان بدواعي التحقيق معهم بقضية تفجير حافلة مبيت الفرقة الرابعة التي وقعت على طريق الصبورة في 13 من تشرين الأول الفائت.

ونوّه إلى أنّ معظم الشبان غير مطلوبين بقضايا أمنية ومنهم غير مطلوب بعد للخدمة العسكرية، وجميعهم تتراوح أعمارهم بين 18 و22 عاماً، ولم تربطهم أي صلة بفصائل المعارضة خلال تواجدها في المنطقة.

واستدعت مفرزة الأمن السياسي في قدسيا، قبل نحو أسبوع، أحد المطلوبين من بلدة الهامة بحجة إجراء تحقيق روتيني لعدة ساعات، وقد تعهد الضابط المسؤول عن المفرزة بعدم اعتقال الشاب، ليتم اعتقاله عند مراجعة المفرزة دون معرفة التهم المنسوبة إليه أو كشف مصيره حتى الآن، مما أثار مخاوف الشبان وذويهم من أن يلاقوا ذات المصير.

وتزامنت الاستدعاءات مع تشديد أمني مكثف تشهده المنطقة، وانتشار لدوريات الأفرع الأمنية والحواجز المؤقتة وإجراء عمليات تفتيش للمارة وتفييش أمني، وحملات دهم واعتقالات طالت مطلوبين بقضايا أمنية ومتخلفين عن الخدمة الإلزامية وآخرين.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في 17 من تشرين الأول الفائت، أنها قضت على خلية لتنظيم داعش في مدينة جاسم بدرعا، وأنّ الخلية هي المسؤولة عن تفجير حافلة المبيت على طريق الصبورة.